Accessibility links

logo-print

مذكرة اعتقال بحق وزير الدفاع السوداني والخرطوم تقلل منها


قالت وزارة الخارجية السودانية إن مذكرة التوقيف التي أصدرتها الخميس المحكمة الجنائية الدولية بحق وزير الدفاع عبد الرحيم محمد حسين ليست لها أي أهمية.

وتشتبه المحكمة الجنائية بأن وزير الدفاع السوداني شارك بصورة غير مباشرة في جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية ارتكبت بحق السكان المدنيين في دارفور الذي يشهد نزاعا بين الحكومة وحركات متمردة منذ 2003.

وقال المتحدث باسم الخارجية العبيد مروح لوكالة الصحافة الفرنسية إن الحكومة لن تصدر بيانا للرد على قرار المحكمة الجنائية "لأننا نعتقد أنه لا يعني شيئا بالنسبة لنا".

وأضاف: "لا نهتم بأي قرار يصدر عن المحكمة الجنائية".

وعبد الرحيم حسين (60 عاما) هو سادس سوداني تلاحقه المحكمة بتهمة ارتكاب جرائم في إقليم دارفور المضطرب.

وأصدرت المحكمة الجنائية الدولية مذكرات توقيف بحق الرئيس عمر البشير، وعلي كوشيب الذي يعتبر قائد ميليشيات الجنجويد، وأحمد هارون مسؤول الأمن في دارفور.

وقال مدعي المحكمة لويس مورينو-أوكامبو لدى سؤاله عن مذكرة الاعتقال في ديسمبر/ كانون الأول، إنها ستغطي جرائم ضد الإنسانية وجرائم حرب ارتكبت في دارفور في الفترة من أغسطس/ آب 2003 وحتى مارس/ آذار 2004.

وحسين، الذي تولى وزارة الداخلية من 2001 إلى 2005 وعمل ممثلا خاصا للرئيس السوداني عمر البشير في إقليم دارفور من 2003 حتى 2004، مطلوب بتهمة تنسيق الهجمات ضد مدنيين في قرى غرب دارفور.

وقال مكتب أوكامبو في ديسمبر/ كانون الأول إن "الأدلة تتيح لمكتب الادعاء الاستنتاج بأن حسين هو واحد من الذين يتحملون أكبر المسؤوليات الجنائية".

XS
SM
MD
LG