Accessibility links

الأجانب المتهمون في قضية التمويل الأجنبي لمنظمات غير حكومية يغادرون مصر


غادر أعضاء في منظمات أجنبية غير حكومية، بينهم أميركيون، مصر يوم الخميس بعد رفع قرار منعهم من مغادرة الأراضي المصرية الذي صدر في إطار محاكمتهم في قضية التمويل الأجنبي غير المشروع، كما صرحت مصادر أمنية مصرية.

وأوضحت مصادر ملاحية مصرية أن 17 من العاملين في منظمات غير حكومية أجنبية، بينهم تسعة أميركيون، غادروا مطار القاهرة في طائرة أميركية خاصة وصلت من قبرص.

وقد أكدت واشنطن نبأ سفر هؤلاء وأوضحت أنها قدمت طائرة لتسهيل رحيلهم. وقالت المتحدثة باسم الخارجية الأميركية فيكتوريا نولاند للصحافيين "نرحب بقرار المحاكم المصرية رفع حظر سفر العاملين في المنظمات الأهلية ، الحكومة الأميركية قدمت طائرة لتسهيل سفرهم وقد غادروا البلاد".

إلا أن نولاند أكدت أن رحيل أعضاء منظمات المجتمع المدني الأجنبية لا يغلق الملف القضائي ولا ينهي القضايا الأوسع المتعلقة بعمل هذه المنظمات"في مصر.

وأضافت "سنواصل العمل مع الحكومة المصرية على هذه القضايا".

ويحاكم 43 من العاملين المصريين والأجانب ،من بينهم 19 أميركيا، في منظمات للمجتمع المدني تعمل في مصر بتهمة تلقي تمويلات أجنبية غير مشروعة وبالتدخل في الشؤون السياسية للبلاد.

ولم يكن يوجد في مصر سوى عدد قليل من الأميركيين الـ 19 المتهمين في هذه القضية بعد أن غادر الباقون البلاد قبل صدور قرار منعهم من السفر وفقا لما صرح به مسؤول بمنظمة أهلية أميركية لوكالة الصحافة الفرنسية.

وقد بدأت محاكمة المتهمين يوم الأحد الماضي قبل أن تؤجل إلى 26 ابريل / نيسان المقبل، ثم ما لبثت الهيئة القضائية التي تنظر القضية برئاسة المستشار محمد شكري أن أعلنت تنحيها.

وإضافة إلى المصريين والأميركيين يوجد بين هؤلاء المتهمين صرب وألمان وفلسطينيون وأردنيون.

القضية مستمرة

من جانبها ، قالت وزيرة التعاون الدولي المصري فايزة أبو النجا إن المحاكمة مستمرة وإنه سيتم تعيين هيئة قضائية جديدة موضحة أن رئيس المحكمة سيقدم مذكرة تفسيرية حول أسباب تنحي المحكمة عن نظر القضية.

وجرت في نهاية ديسمبر/ كانون الأول الماضي مداهمة مقار 17 منظمة غير حكومية متخصصة في دعم المجتمع المدني ومصادرة ما بها من أجهزة حاسب ألي وأوراق.

واتهمت هذه المنظمات، التي قام بعضها بتدريب ناشطين على إدارة حملات انتخابية وأخرى بتدريب مراقبين للإشراف على الانتخابات، بالتدخل سياسيا في شئون مصر وحذر نواب أميركيون من أن هذه القضية قد يكون لها عواقب يتعذر إصلاحها على العلاقات مع مصر التي تعتبر شريكا رئيسيا في الشرق الأوسط وخصوصا بسبب اتفاقية السلام مع إسرائيل الموقعة في 1979.

وتمنح الولايات المتحدة مساعدة سنوية بقيمة 1.3 مليار دولار إلى الجيش المصري.

XS
SM
MD
LG