Accessibility links

حكومة الخرطوم تنفي شن غارة على جنوب السودان


نفت الحكومة السودانية الاتهامات الموجهة إليها بشن غارات على جنوب السودان.

وقالت وزيرة الدولة بوزارة الإعلام السودانية سناء حمد إن الشمال لا مصلحه له بزعزعة الاستقرار في الجنوب.

وأضافت لـ"راديو سوا" "السودان منح جنوبه الاستقلال إيفاء بتعهداته الدولية واحتراما لإرادة مواطنيه في الجنوب طوعا ومن ثم لا مصلحة للسودان في تقويض استقرار جمهورية جنوب السودان. وهو يتعامل معها على أنها دولة جارة حسب الأعراف والمواثيق الدولية".

وكانت الخارجية الأميركية قد نددت بشن غارات جوية داخل حدود دولة جنوب السودان، محذرة من أنها تهدد بتصعيد التوتر بين البلدين.

في هذا الإطار، قال المحلل السياسي عمر قمر الدين لـ"راديو سوا" إن التحذيرات الأميركية هي مؤشر واضح على فقدان الولايات المتحدة لصبرها حيال الشمال.

وأضاف أن "تصريحات وزيرة الخارجية الأميركية ليست تصريحات عابرة. الحكومة الأميركية يئست من أن الحكومة السودانية ستعمل على تغيير منهجها في حكم وفي التعامل مع قضايا السودان".

من ناحية أخرى، قللت الوزيرة حمد من مذكرة التوقيف الدولية التي صدرت اليوم بحق وزير الدفاع السوداني بتهم ارتكاب جرائم في إقليم دارفور.

وقالت حمد لـ"راديو سوا" إن الخرطوم غير معنية بها، بل ماضية في مسيرة السلم والتنمية بالإقليم.

وأضافت حمد أن السودان ساهم في تكوين السلطة الانتقالية في دارفور، والمحكمة الخاصة بالاقليم، مشيرة إلى أن دارفور "تسير إلى انفراجة كبيرة جدا".

وشددت حمد على أن الخرطوم "غير معني بما يصدر من محكمة الجنايات الدولية".

وفي المقابل، رأى قمر الدين أن مذكرة التوقيف الدولية ستزيد من حدة الضغوط الدولية على السودان.

وقال "أنا اعتقد أن نصيب السودان من تلك الضغوط سيكون أكبر في الأيام القليلة المقبلة".

XS
SM
MD
LG