Accessibility links

القمة الأوروبية تناقش الملف السوري ودمشق تصادر مساعدات إنسانية


بدأ القادة الأوروبيون اليوم الجمعة مشاورات اليوم الثاني من قمتهم في العاصمة البلجيكية بروكسل التي ستتضمن الخطوات المقبلة التي سيتخذونها إزاء الأزمة السورية، بالإضافة إلى القضايا الاقتصادية.

وحمّل رئيس الحكومة البريطانية ديفد كاميرون نظام الرئيس السوري بشار الأسد مسؤولية القمع الذي تشهده بلاده، محذرا في كلمة له على هامش قمة قادة الاتحاد الأوروبي الجمعة من محاسبة النظام "المرعب".

وقال للصحافيين "ما نناقشه اليوم هو الوضع المروع في سورية. من المهم أن يكون هناك إمكانية لوصول المساعدات إلى حمص وبقية المدن السورية لكي يحصل الناس على ما يحتاجونه. عموما أعتقد أن الأدلة بدأت تتراكم والصورة بدأت تتضح لكي نحمل هذا النظام المجرم المسؤولية، وبالتالي يمكننا محاسبته لما يقوم به ضد شعبه، سيكون هناك يوم للحساب لهذا النظام المرعب".

من جانبه قال رئيس الوزراء البلجيكي ايليو دي روبو إن الوضع يتحسن في مدينة حمص، مضيفاً للصحفيين:

"أن الاتحاد الأوروبي ليس وحده الذي بعث رسالة إلى الأمم المتحدة، ولكن مجموعة من الدول والحكومات أرسلوا رسالة إدانة قوية إلى دمشق بخصوص ما يجري، وكذلك أعربوا عن أملهم بإمكانية التوصل إلى اتفاق في الأمم المتحدة. لقد كان هناك علامات لتحسن الأوضاع في مدينة حمص، ولكن هناك الكثير مما يجب القيام به".

وقالت هيلو ثورنينغ شميت رئيسة وزراء الدنمارك للصحافيين عند وصولها إلى قاعة الاجتماع "يجب علينا فرض المزيد من الضغوط على نظام الرئيس السوري بشار الأسد".

هذا وقد أعلنت الهيئة العامة للثورة السورية عن وقوع اعتداء على فريق الهلال الأحمر السوري في حمص أسفر عن مصادرة المساعدات، دون تفاصيل إضافية.

وعادة ما تتبادل الحكومة السورية والمجموعات المعارضة الاتهامات في عرقلة وصول الإغاثة الإنسانية والطبية إلى المدنيين.

علاج صحافيين في لبنان

وفي تطور آخر، أفاد مصدر لبناني رفيع المستوى أن الصحافيينْ الفرنسيينْ إيديث بوفييه ووليام دانيلز اللذين أصيبا مؤخراً في حمص وسط سوريا، يتلقيان العلاج في بيروت ومن المتوقع أن يتوجها إلى فرنسا في وقت لاحق اليوم الجمعة.

وكان الصحافيان الفرنسيان بوفييه و دانيلز قد هُربّا من حمص يوم الخميس بعد أن أصيبا في هجوم استهدف مركزا صحافيا في حي بابا عمرو بحمص.

من جانبها، نقلت وكالة الأنباء السورية الرسمية سانا عن مصدر مسؤول في وزارة الخارجية السورية تأكيده العثور قبل ظهر الخميس على جثتي الصحافيين الأميركية ماري كولفن والفرنسي ريمي اوشليك مدفونتين في حمص.

وأضاف المصدر أنه سيجري نقل الجثتين إلى أحد المستشفيات في دمشق لفحصها ومطابقة الحامض النووي الـ DNA ومن ثم تسليمها إلى سفارات كل من بولندا وفرنسا.

بدوره، أعلن الجيش السوري الحر في بيان اليوم الجمعة مقتل عناصر منه خلال عملية إجلاء الصحافيين الأجانب الذين كانوا عالقين في حي بابا عمرو في حمص إلى لبنان.

وقالت كتيبة الفاروق التي تضم عناصر الجيش المنشق في حمص، في بيان لها إنها "وإيمانا منها بسمو رسالة الصحافة ونبل المهمة التي قام بها الإخوة الصحافيون الأجانب، جندت مجموعات من خيرة الشباب لتولي عملية إجلائهم إلى لبنان".

وأضاف البيان أن "نخبة من رجال الفاروق الميامين استشهدوا خلال هذه المهمة". وكانت منظمة آفاز غير الحكومية التي ساعدت في إخراج الصحافي البريطاني بول كونروي الثلاثاء من سورية إلى لبنان قد أفادت بمقتل 13 ناشطا سوريا يعملون معها في العملية.

ولم تحدد كتيبة الفاروق في بيانها عدد العناصر الذين قتلوا منها.

وقد غادر الصحافيان الفرنسيان اديت بوفييه ووليام دانيلز سورية الخميس بعد أن احتجزا لأيام عدة في حي بابا عمرو الذي تعرض لحصار وقصف مدفعي متواصل على مدى أكثر من ثلاثة أسابيع، ثم لهجوم شنته قوات النظام مما دفع الجيش السوري الحر إلى الانسحاب من الحي الخميس.

وأعلنت صحيفة لوفيغارو الفرنسية التي تعمل فيها بوفييه أن خروج الصحافيين الفرنسيين تم بمساعدة الجيش الحر.

وأصيبت بوفييه والصحافي البريطاني بول كونروي بجروح في قصف على بابا عمرو في 22 فبراير/شباط وتمكن كونروي بمساعدة ناشطين من التسلل إلى لبنان الثلاثاء الماضي.

كما وصل الأربعاء إلى لبنان الصحافي الاسباني خافيير اسبينوزا الذي كان من ضمن مجموعة الصحافيين الأجانب المحتجزين في بابا عمرو.

لبنان: الشعب السوري يريد الديموقراطية

من جهته، قال الرئيس اللبناني ميشال سليمان إن نتيجة الاستفتاء على الدستور السوري بينت أن الشعب السوري يريد الديموقراطية، على حد تعبيره.

وأضاف سليمان في مقابلة نشرتها صحيفة السفير الصادرة اليوم الجمعة أن نتيجة الاستفتاء يجب أن تفتح باب الحوار الوطني في سورية، مشيراً إلى وجود اتصال بينه وبين الرئيس بشار الأسد.

حصيلة قتلى فبراير

ميدانيا، أعلنت الهيئة العامة للثورة السورية أن حصيلة قتلى الاحتجاجات السورية خلال شهر فبراير/شباط الماضي وصلت إلى نحو أكثر من 1200 نصفهم في حي بابا عمرو بمحافظة حمص.

كما أعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان أن قوات عسكرية تابعة للرئيس السوري بشار الأسد اقتحمت قرية عين البيضا التابعة لجسر الشغور والقريبة من الحدود السورية التركية، وسيطرت على القرية بعد إطلاق نار عشوائي، مما أدى إلى إصابة مدنيين بجروح وانسحاب العناصر المنشقة من المدينة.
XS
SM
MD
LG