Accessibility links

logo-print

أوباما: من غير المقبول امتلاك إيران أسلحة نووية


قال الرئيس باراك أوباما إن أي هجوم على إيران سيجعلها تصور نفسها على انها ضحية.

وأضاف الرئيس أوباما أنه ما زال مصرا على موقفه من أنه من غير المقبول أن تمتلك إيران أسلحة نووية. وشدد على ضرورة أن تعي إسرائيل وإيران أنه يعني ما يقوله وذلك في مقابلة موسعة مع مجلة The Atlantic.

هذا ويجتمع الرئيس أوباما يوم الاثنين في البيت الأبيض مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو. وقال اوباما انه لن يعلن عن أية خطط فيما يتعلق بإيران إلا أنه أضاف إن احتواءها ليس خيارا.

كما قال الرئيس الإسرائيلي شيمون بيريز الذي سيجتمع بالرئيس أوباما إنه يتعين على الولايات المتحدة أن توضح لإيران بشكل جلّي أن جميع الخيارات مطروحة على الطاولة.

وقالت صحيفة نيويورك تايمز إن بيريز سلّم بوجود خلاف يتعلق بوضع خط أحمر من شأن تجاوزه القيام بتدخل عسكري.

وقال بيريز "إننا بحاجة إلى التزام كامل وواضح من أن إيران كارثية لن تخلق وضعا لا يحتمل، وإذا كان بالإمكان تحقيق ذلك عن طريق إجراءات سياسية واقتصادية، فلا بأس وإن ذلك سيكون أفضل طريقة، ولكن من أجل أن يأخذ الإيرانيون ذلك على محمل الجد، عليك أن تقول لهم: أيها السادة، سنحاول أسلوبا ربما يكون الأفضل، ولكن جميع الخيارات الأخرى ستبقى على الطاولة".

من ناحية أخرى، كان بنيامين نتانياهو الذي خاض قبل أربع سنوات انتخابات للفوز بمنصب رئيس الوزراء قد قال لعضو مجلس الشيوخ آنذاك باراك أوباما الذي كان يخوض انتخابات الرئاسة الأميركية "سناتور أوباما إن العديد من الأشياء ستمر من على مكتبك كرئيس، إلا أن أكثر الأمور أهمية سيكون منع إيران من امتلاك أسلحة نووية".

وأشارت الصحيفة إلى أنه مما لا شك فيه أن القضية الإيرانية ستهيمن على المحادثات التي سيجريها بيريز ونتانياهو مع الرئيس أوباما.

الانتخابات البرلمانية الإيرانية

وفي الشأن الإيراني الداخلي، تتواصل في إيران عملية التصويت التي بدأت صباح اليوم الجمعة لانتخاب أعضاء مجلس الشورى "البرلمان"، فيما قاطعت المعارضة الرئيسية والجماعات الإصلاحية هذه الانتخابات.

وأدلى المرشد الأعلى في إيران علي خامنئي بصوته في هذه الانتخابات، وقال "الانتخابات مهمة دائما لبلادنا وللنظام الحاكم، لأنها هي التي تحدده، إنها دائما علامة على الحقيقة داخل البلاد، وهي تحمل دائما رسالة إلى أصدقائنا وإلى أعدائنا".

ويقول الخبير الإيراني أمير موسوي في حديث لـ"راديو سوا" إن الإقبال اليوم كثيف على صناديق الاقتراع ويحدد أهم التيارات المشاركة في هذه الانتخابات.

وأضاف "هناك أربع قوائم أساسية في طهران وفي المدن الرئيسية وفي أنحاء إيران، القائمة الأولى هي المحافظون المنتقدون والمتشددين ضد الرئيس أحمدي نجاد وسياساته الداخلية الاقتصادية خاصة منها وكذلك في موضوع العلاقات الدولية، هذه القائمة هي على ما يبدو القائمة الكبيرة وربما تفوز بعدد من المرشحين، القائمة الثانية هي المؤيدون للرئيس أحمدي نجاد وهناك قائمة ثالثة منتقدة للطرفين يرأسها الدكتور مطهري نجل آية الله مطهري الشهيد، وطبعا هناك قوائم مستقلة وقائمتين في طهران للإصلاحيين طبعا، وفي المدن هناك قائمة واحدة للإصلاحيين المعتدلين، لكن الإصلاحيين البارزين لم يشاركوا".

XS
SM
MD
LG