Accessibility links

أوباما: روسيا تعيق التوصل إلى قرار دولي بشأن سورية


قال الرئيس باراك أوباما في مقابلة صحافية إن أيام الرئيس السوري بشار الأسد معدودة وإن واشنطن تبذل جهودَها لتسريع التحول الديموقراطي في سورية.

وأقر أوباما أن الوضع في سورية يختلف عن الوضع في ليبيا، مشيراً إلى أن دولا مثل روسيا تُعيق التوصل إلى قرار دولي في مجلس الأمن بشأن سورية.

وقال إنه إذا نجح السوريون في التوصل إلى تحقيقِ قيام حكومة انتقالية سلمية ومستقرة، فإن ذلك سيوجه ضربةً إلى إيران.

أنباء عن مجزرة في بابا عمرو

ميدانيا، أعلنت لجان التنسيق المحلية في سوريا الجمعة ارتفاع عدد الضحايا إلى 52 بينهم طفلٌ وسيدتان و14 شخصا أعدموا ميدانيا في حي بابا عمرو.

هذا وقد حذر المتحدث باسم المفوضة السامية لحقوق الإنسان الجمعة من إمكانية وجود إعدامات ميدانية بدون محاكمات نُفذت في المناطق التي سيطرت عليها مؤخراً القوات السورية في حمص، من بينها مجزرة ارتكبت في إحدى المناطق التابعة لحي بابا عمرو، وهي مخاوف رددها هادي العبد الله، المتحدث باسم الهيئة العامة للثورة السورية في حمص لـ"راديو سوا".

وأضاف "تكشفت مجزرة يوم أمس ارتكبتها قوات الأمن السورية والجيش السوري بمجرد دخولهم بابا عمرو، طبعا هذه المجزرة التي تكشفت وقعت في أحدى الطرق المؤدية إلى حي بابا عمرو عندما قامت كتائب الأسد بذبح 12 شخصا وقتلت خمسة آخرين، يعني لدينا 17 شهيدا في منطقة واحدة هي منطقة بساتين بابا عمرو وهذه إحدى المناطق التابعة لبابا عمرو فنحن متخوفون من أن تتكرر هذه المجزرة في مناطق أخرى في بابا عمرو".

كما أكد المرصد السوري لحقوق الإنسان خروج تظاهرات في مدينة حلب وريفها، مشيرا إلى أن طفلين أصيبا بجروح خطيرة اثر انفجار عبوة ناسفة بحاوية للقمامة في حي الفردوس في المدينة.

وقال رامي عبد الرحمن مدير المرصد لـ "راديو سوا": "هناك مظاهرات خرجت في أكثر من منطقة من سوريا في محافظة درعا وفي دمشق وريفها وادلب وريفها وحلب وريفها ودير الزور وسقط خلال هذه التظاهرات شهيد في دير الزور وهناك شهداء سقطوا صباح هذا اليوم 10 منهم في حي بابا عمرو وأربعة في محافظة ادلب".

وعلى الجانب الإنساني، تستعد قافلةٌ من اللجنة الدولية للصليب الأحمر مؤلفة من سبع شاحنات لدخول حي بابا عمرو في حمص، كما قال المتحدث باسم اللجنة سيباستيان كارليز التي تتخذ من جنيف مقرا لها.

وأوضح كارليز أن القافلة وصلت إلى حمص وتنقل شاحناتُها موادَ غذائية وأدوية وأغطية وحليبا للأطفال وتجهيزات أخرى.

وتقول الدكتورة تماضر عبد الله الناطقة باسم المجموعة العلوية المعارضة في لندن إن تأمين إيصال المساعدات الإنسانية من أهم المطالب التي ينادي بها الشعب السوري في الوقت الراهن. وأضافت لـ "راديو سوا": "المطلوب بشكل عاجل مساعدات إنسانية وبتدخل حقيقي من المجتمع الدولي لتأمين هذه المساعدات وليست مفاوضات مع النظام، لا يمكن أن يكون النظام القاتل والحكم بنفس الوقت، ثانيا لا بد من تسليح المعارضة من أجل الحصول على سورية مستقبلية آمنة وإلا سيكون هناك انتشار للسلاح بشكل غير منتظم وما ينتج عنه من مجموعة إشكالات".

مناشدة باحترام القانون الدولي

بدوره، ناشد مجلس الأمم المتحدة لحقوق الإنسان السلطات السورية الجمعة باحترام القانون الدولي بعد أنباء غير مؤكدة عن إعدام 17 شخصا بدون محاكمات، عند دخول القوات النظامية إلى حي بابا عمرو في مدينة حمص.

وأعرب المتحدث باسم مكتب المفوضة العليا لحقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة روبرت كولفيل عن قلقه بشأن الأنباء الواردة من حي بابا عمرو في حمص بعد سيطرة القوات السورية عليه الخميس.

وأضاف أن المجلس وصلته معلومات تشير إلى تنفيذ مجموعة من الإعدامات الرهيبة التي تمت دون محاكمات بعد سيطرة القوات السورية على حي بابا عمرو الخميس، غير أنه لا يستطيع تأكيد وقوعها.

وذكّر كولفيل السلطات السورية بمسؤولياتها بموجب القانون الدولي، مضيفا بأنه من المهم عدم وقوع أية عمليات انتقامية غير قانونية أو إعدامات بدون محاكمة أو عمليات تعذيب أو عمليات اعتقال تعسفية.

لا أساس قانوني لتدخل الناتو

وفيما يتعلق بالتدخل الخارجي في سورية، قال السفير الأميركي لدى حلف شمال الأطلسي ايفو دالدر إن الحلف يضع ثلاثة شروط من أجل التدخل العسكري، وإن سورية ينطبق عليها بالفعل شرط واحد هو الحاجة الإنسانية، لكن لا يوجد دعم إقليمي ولا أساس قانوني للتدخل.

وكان دالدر يتحدث للصحفيين بعد كلمة ألقاها يوم الخميس في مجلس شيكاغو للشؤون العالمية حين سئل عن معايير الحلف للتدخل العسكري مثلما حدث في ليبيا العام الماضي وعن السبب في عدم إتباع نفس النهج إزاء العنف في سورية.

وأشار السفير الأميركي إلى رفض روسيا والصين قرارين في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة بشأن سورية.

وقال "أشك صراحة في أننا سنصل إلى النقطة التي سيكون لدينا فيها هذا الأساس للتدخل في سورية".

ويعقد الحلف الذي يضم28 دولة قمته السنوية في شيكاغو يوم 21 مايو/ أيار المقبل.

محاولات روسية لإجلاء الصحفية الفرنسية

على صعيد آخر، صرح رئيس الوزراء الروسي فلاديمير بوتين في مقابلة مع وسائل إعلام أجنبية نشرت اليوم الجمعة بأن روسيا حاولت إجلاء الفرنسية ايديت بوفييه الجريحة في سورية، لكن العملية "فشلت" لأن الصحافية كانت "بين أيدي متمردين" في مدينة حمص.

وقال بوتين إن "آلية ومروحية أرسلت إلى مكان ما في حي بابا عمرو حيث تجري مواجهات بين قوات الحكومة والمعارضة"، كما ورد في نص المقابلة التي نشرت على موقع الحكومة الروسية.

وأضاف أن "هذه المروحية التي كانت تقل ممثلين عن الصليب الأحمر كانت مستعدة لنقل الصحافية إلى لبنان أو فرنسا"، موضحا أن العملية لم تؤد إلى نتيجة لأن الصحافية "كانت بين أيدي متمردين" يسيطرون على هذا الحي.

وتابع بوتين أن روسيا كانت مستعدة حتى لإرسال طائرة من وزارة الحالات الطارئة الروسية لإجلاء الصحافية الفرنسية.

وقد تمكنت بوفييه والصحافي الفرنسي وليام دانيلز في نهاية المطاف من مغادرة سورية بعد أن بقيا محاصرين في مدينة حمص، ويخضعان حاليا للعلاج والمراقبة في أحد مستشفيات بيروت، كما ذكر مصدر دبلوماسي لوكالة الصحافة الفرنسية.

XS
SM
MD
LG