Accessibility links

حماس تنفي تعطيل إنجاز تشكيل حكومة التوافق الوطني


نفت حركة حماس أن تكون جزءا من تعطيل إنجاز تشكيل حكومة التوافق الوطني.

وقال الناطق باسم حركة حماس سامي أبو زهري إن اتهام الحركة بأنها تقف وراء عرقلة مسألة تأجيل الحكومة هو أمر غير صحيح، مؤكدا لـ"راديو سوا" أن رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس علّق مسألة تأجيل تشكيل الحكومة انتظارا لرد الجانب الإسرائيلي على رسالة وجهها لإجراء الانتخابات بمدينة القدس.

وقال أبو زهري "تصريحات عباس التي أرجعت تأجيل تشكيل الحكومة إلى موقف حماس هي تصريحات في الحقيقة مستهجنة ولا علاقة لها بالحقيقة. نحن في الحركة أكدنا بشكل رسمي، أمام محمود عباس وفي بياناتنا الرسمية التي أعقبت اللقاء القيادي الذي جمع أعضاء المكتب السياسي قبيل انعقاد اللقاء القيادي المؤقت للمنظمة، التزامنا الكامل بإعلان الدوحة".

وأضاف "العكس هو الصحيح، ففي اللقاء الثنائي مع الأستاذ خالد مشعل وأيضا في اللقاء الخاص في الإطار القيادي المؤقت للمنظمة، أعلن محمود عباس أنه يريد أن يرجئ تشكيل الحكومة إلى حين أن يأخذ ضمانات لتحديد موعد لإجراء الانتخابات، وهو يعني بذلك ضم القدس للمشاركة في الانتخابات، وهذا يعني أن الأمور بحاجة إلى موافقة إسرائيلية، ونحن بلا شك قبلنا بهذا الأمر".

وقال "الذي طرح ذلك هو محمود عباس وهو ما أدى إلى تأجيل تشكيل حكومة فلسطينية. والآن محاولة قلب الأمور هو في الحقيقة مخالف للواقع ولا يسهم إلا في حالة إرباك الجهود الخاصة بالمصالحة".

وعمّا إذا كان عباس بحاجة إلى موافقة إسرائيلية للمضي قدما في تشكيل الحكومة، قال الناطق باسم حركة حماس "الرئيس عباس قال أنا لا أستطيع تشكيل الحكومة قبل تحديد موعد الانتخابات وتحديد الموعد بحاجة لرد إسرائيلي يتعلق باستعداد إسرائيل للسماح لإجراء الانتخابات بما في ذلك في مدينة القدس. ولذلك هو ربط بين الأمرين، وهذا هو السبب الحقيقي لتأجيل تشكيل الحكومة".

"خلافات داخل حماس"

في المقابل، أكد المستشار السياسي لرئيس السلطة الفلسطينية نمر حمّاد لـ"راديو سوا" أن التأخير في تشكيل الحكومة سببه المشكلة الداخلية التي تعاني منها حركة حماس".

وأضاف "أعتقد الجميع يدرك الآن أنه لم يعد هناك مجال للحديث بشكل دعائي عن هذه القضية. المشكلة موجودة داخل حركة حماس والخلافات ظهرت، وحتى عندما عقد اجتماع للمكتب السياسي في القاهرة عمليا خرج ببيان يقول إن المكتب السياسي يوافق على ما جرى في الدوحة وما جرى في القاهرة سابقا من تفاهمات بشكل عام. ثم بدأت تطرح قضايا مختلفة عما كان قد تم الاتفاق عليه بشأن الخطوات التي يفترض أن تتم، من بينها موضوع لجنة الانتخابات التي تذهب إلى غزة وتبدأ عملها. حتى الآن قيادة حركة حماس في غزة لم توافق على هذا".

وأشار حمّاد إلى أن الخلاف يدور حاليا بين قادة حماس في الداخل والخارج.

كما قال "بالنسبة لموضوع تشكيل الحكومة ليس سرا أن من طلب تأجيل الحديث في هذا الموضوع لمدة أسبوعين هم قادة في حركة حماس. هناك مشكلة حقيقية موجودة وواضح تماما أن بين قيادات الخارج وبشكل خاص موقف الأخ خالد مشعل وقيادات لحماس موجودة داخل قطاع غزة هناك مواقف متضاربة ومختلفة".

XS
SM
MD
LG