Accessibility links

logo-print

خمسة جنود متهمين بإحراق مصاحف بأفغانستان يواجهون عقوبات تأديبية


قال مسؤول أميركي رفض الكشف عن اسمه إن أخطاء غير مقصودة أدت إلى حرق مصاحف في أفغانستان ، وأضاف أن خمسة أفراد من القوات الأميركية يواجهون عقوبات تأديبية بسبب ذلك.

وأضاف نفس المسؤول أن الموظفين المعنيين لم يتعمدوا الإساءة لهذه الكتب الدينية. ولا يزال الجيش الأميركي يُجري تحقيقا حول هذه القضية.

وقد ذكرت صحيفة واشنطن بوست أمس أن محققين عسكريين تمكنوا من التعرف على خمسة جنود مسؤولين عن إحراق مصاحف في قاعدة باغرام شمال أفغانستان، الذي أدى إلى اندلاع موجة من العنف في البلاد.

وقال المحققون الأميركيون الموجودون في أفغانستان، إن هؤلاء الجنود اخرجوا نسخ القرآن من السجن الموجود في قاعدة باغرام بعدما اكتشفوا أنها كانت تُستخدم لإخفاء رسائل يتبادلها السجناء الأفغان.

وأضاف التحقيق انه تم وضع تلك المصاحف في مكتب للحفاظ عليها،لكنها اعْتُبرت نفايات وتم إحراقها.

ونقلت واشنطن بوست عن مسؤولين عسكريين قولهم ان الجنود الخمسة الذين تم التعرف إلى هوياتهم سيتلقون تأنيبا ويمكن أن تُخفَّض رتبهم.

سقوط عدد من القتلى

على صعيد آخر، أكد مكتب حاكم إقليم ننغرهار الأفغاني مقتل أربعة مدنيين السبت في انفجار لغم على الطريق.

من جهة أخرى أكدت وزارة الداخلية الأفغانية في بيان أن الشرطة الأفغانية قتلت ستة متمردين خلال الأربع وعشرين ساعة الماضية في ولايتي بادغيس وننغرهار.

كما أعلنت عن مقتل متمردين اثنين عندما كانا يحاولان زرع قنبلة على الطريق في محافظة لَغمان.
XS
SM
MD
LG