Accessibility links

داوود أوغلو يطلب دعم المجتمع الدولي وقف المذابح اليومية بحق الشعب السوري



وصف وزير الخارجية التركي أحمد داوود أوغلو الوضع في سوريا بالمجزرة اليومية.

وقال إن النظام السوري يرتكب بشكل يومي جريمة ضد الإنسانية، مؤكداً أن الجيش السوري تعامل مع الحراك الشعبي بعنف شديد أدى إلى مجازر ضد شعبه.

وقد أعلن داوود أوغلو أنه في البداية كان تدخل الجيش ضد المتظاهرين فقط - لكنه تحول فيما بعد قصفاً مدفعياً عشوائياً موجهاً ضد المدنيين العزل. وقال لا يمكن قبول ذلك حتى في حالات الحرب والنظام السوري يرتكب كل يوم جريمة ضد الإنسانية ويجب على المجتمع الدولي وقف المذبحة.

كلام داوود أوغلو جاء في مؤتمر صحافي مشترك مع نظيره الإيطالي عقده في اسطنبول وبعد اجتماع مطول دام خمس ساعات مع وفد من المعارضة السورية ضم 12 عشر عضوا من المجلس الوطني السوري- الذين نقلوا له وقائع وأدلة عما حدث في سوريا مؤخراً.

نظرة تركيا إزاء ما يجري في سوريا

من ناحية أخرى، نقلت وسائل الإعلام التركية عن وزير الخارجية أحمد داوود أوغلو بعد لقائه المطول بوفد المجلس الوطني السوري في اسطنبول أن الوزير التركي وجه رسائل هامة خلال اللقاء وشرح تفصيلياً نظرة تركيا إزاء الشأن السوري.

داوود أوغلو قال ينبغي على المجلس أن يمثل جميع الأطياف والأديان وعدم ممارسة التمييز ضد أحد، مؤكداً أن سورية مهمة جداً بالنسبة لتركيا ولا يمكن إتباع سياسة مبنية على أساس ديني أو عرقي فيها. وأضاف أن دعم تركيا سيستمر للسوريين اللاجئين في هطاي وسيبقى بابنا مفتوحاً للشعب السوري.

من جهته قال رئيس المجلس الوطني السوري برهان غليون إن الاجتماع مع وزير الخارجية التركي تناول موضوع المساعدات الإنسانية واحتياجات بابا عمرو التي شهدت عمليات قتل جماعي، مشيراً إلى أن الشعب السوري الآن بحاجة ماسة إلى الغذاء والعلاج.

غليون نفى الأنباء التي أشارت الى فتح مكتب عسكري في تركيا لتمويل المعارضة السورية بالسلاح، وقال في تصريحات صحفية بعد الاجتماع لا نخطط حالياً لافتتاح مكتب عسكري لتأمين السلاح أو التعاون بالمجال العسكري وإنما نخطط لافتتاح مكتب تنسيق مع المسؤولين في تركيا، مؤكداً أن الاجتماع لم يحضره مسؤولون عسكريون أتراك أو من الجيش السوري الحر وإنما اقتصر الحضور تماما على المدنيين.
XS
SM
MD
LG