Accessibility links

أعاصير عاتية تجتاح جنوب شرق الولايات المتحدة وتتسبب بأضرار واصابات



تهدد الاعاصير جنوب شرق الولايات المتحدة بعد أن خلفت في الأيام القليلة الماضية خسائر جسيمة وأكثر من 40 قتيلا بينهم 31 الجمعة في وسط البلاد.

وحذرت دائرة الارصاد الوطنية السبت من الاعاصير التي يمكن أن تطاول بعض مناطق الاباما وفلوريدا وجورجيا في جنوب شرق البلاد، متوقعة أن تصل سرعة الرياح إلى 120 كلم في الساعة وامطارا غزيرة.

وسعت اجهزة الاغاثة السبت إلى العثور على ناجين تحت انقاض المنازل التي دمرتها الجمعة اعاصير اصابت قسما كبيرا من وسط الولايات المتحدة، وخصوصا ولايات كنتاكي وانديانا واوهايو وتينيسي وايلينوي.

وقد ارتفعت الحصيلة غير النهائية للاعاصير التي دمرت الجمعة ست ولايات إلى 31 قتيلا، حسب ما ذكرت وكالة الصحافة الفرنسية.

وكانت موجة اعاصير مماثلة قد خلفت 13 قتيلا الاربعاء.

وفي كل ارجاء المناطق المنكوبة، جرفت الرياح العاتية شاحنات ومنازل ومدارس ومراكز اطفاء وسجونا ومقار عامة، ولم توفر ايضا الطرق وخطوط الكهرباء.

وقال حاكم انديانا ميتش دانييلز اإن 14 شخصا قضوا في هذه الولاية حيث دمرت مجموعات سكنية بكاملها.

وصرح دان كوتس عضو مجلس الشيوخ عن انديانا لشبكة "سي ان ان" بان مدينة ماريسفيل التي يقطنها 1900 شخص "لم تعد موجودة وفق معلوماتنا".

وفي هنيريفيل التي يناهز عدد سكانها ألفي شخص، أظهرت مشاهد بثها التلفزيون الاميركي انقلاب حافلات مدرسية ومنازل تحولت انقاضا.

واورد المتحدث باسم الشرطة تشاك أدامز أن مدرسة "اصيبت بخسائر جسيمة"، لافتا إلى تمكن فرق الاسعاف من اجلاء التلاميذ الذين اصيب بعضهم بكسور.

وذكرت صحيفة انديانابوليس ستار انه تم استنفار 250 عنصرا من الحرس الوطني تمكنوا من بلوغ المناطق المنكوبة بواسطة مروحيات.

وقال دانييلز للصحافيين "تعودنا غضب الطبيعة في انديانا، لكن ما شاهدته للتو رهيب".

وفي كنتاكي التي ضربها 13 اعصارا، قضى 14 شخصا وفق اجهزة الاغاثة، فيما قتل ثلاثة اخرون في اوهايو.

وافادت الارصاد الجوية المحلية انها تلقت يوم الجمعة فقط 83 تحذيرا من هبوب اعاصير، مما يرفع العدد إلى 133 منذ بداية الاسبوع.

وقالت السلطات المحلية ان "الخسائر الاكبر سجلت في جنوب غرب انديانا، فضلا عن أضرار كبيرة" في هنريفيل وماريسفيل وبكين ونيو بكين.

والسبت، دعت الارصاد سكان جنوب شرق الاباما ووسط فلوريدا وشرقها وجنوب جورجيا وجنوب غربها إلى "البقاء في حالة استنفار".

وادت الظروف المناخية إلى وصول الاعاصير مبكرا في نهاية فبراير/شباط، علما أن موسمها يبدأ عادة في مارس/آذار بالنسبة إلى جنوب البلاد وفي نهاية الربيع بالنسبة إلى الشمال.

وقد قتل نحو 545 شخصا جراء الاعاصير في الولايات المتحدة خلال 2011، وهو عدد قياسي منذ عام 1936 وفق دائرة الارصاد الوطنية.
XS
SM
MD
LG