Accessibility links

logo-print

مجلس الشعب المصري يبدأ جلسات لاختيار أعضاء اللجنة التأسيسية



عقد مجلس الشعب المصري السبت جلسة لاختيار اعضاء اللجنة التأسيسية التي ستكلف بوضع الدستور الجديد والمقرر أن يعلن تشكيلها في 24 من الشهر الجاري بعد معركة يتوقع أن تكون حامية بين الاسلاميين، الذين يهيمنون على البرلمان، وبين الليبراليين.

واوضح رئيس المجلس سعد الكتاتني أن أعضاء مجلسي الشعب والشورى سيعقدون عدة جلسات مشتركة لمناقشة معايير اختيار أعضاء اللجنة المائة قبل اعلان اسمائهم في الـ 24 من مارس/آذار الجاري.

وسيحل الدستور الجديد محل الدستور الذي اوقف المجلس العسكري العمل به منذ توليه ادارة البلاد اثر تنحي الرئيس السابق حسني مبارك في فبراير/شباط 2011 تحت ضغط انتفاضة شعبية.

ويريد التيار الاسلامي الذي فاز باغلبية ساحقة في الانتخابات البرلمانية أن تكون له اليد العليا في صياغة الدستور الجديد إلا أن الليبراليين والمجلس الاعلى للقوات المسلحة يريدون ايضا ان تكون لهم كلمتهم في هذا الدستور.

أقباط مصر يطالبون بتمثيلهم

وفي الشأن ذاته ، طالب عدد من الأقباط بأن تكون نسبة تمثيلهم في اللجنة التأسيسية لوضع الدستورعشرة في المئة محذرين من أن تجاهل مطلبهم سيثير غضب الكنيسة ويعمل على إثارة العديد من الفتن الطائفية.

وقال كمال زاخر المفكر القبطى، إن تمثيل المسيحيين فى الأمور المصيرية أصبح أمرًا مفروغًا منه بعد مشاركتهم اخوانهم المسلمين فى القيام بالثورة، مضيفا انه منذ ذلك الوقت أصبح المجتمع المصري نسيجًا واحدًا.

وشدد كمال زاخر على ضرورة وضع معايير تحدد كيفية تشكيل لجنة صياغة الدستور بما يضمن مشاركة جميع طوائف المجتمع فى وضعه.
XS
SM
MD
LG