Accessibility links

logo-print

الرئيس أوباما يحذر من عواقب وخيمة إذا هاجمت إسرائيل إيران



شدد الرئيس أوباما قبل يومين من اجتماع هام يعقده مع رئيس وزراء اسرائيل بنيامين نتانياهو على تعهده بمنع إيران من امتلاك سلاح نووي.

وحذر الرئيس أوباما في الوقت ذاته إسرائيل من عواقب وخيمة إذا قامت بشن ضربة عسكرية اجهاضية ضد منشآت إيران النووية.

وتقول صحيفة نيويورك تايمز إن الرئيس أوباما الذي سعى لطمأنة أقرب حلفاء أميركا الذين يؤكدون أنهم توصلوا إلى قرار حاسم يتعلق بايران، رفض ما يقال عن أن الولايات المتحدة مستعدة للقيام بمحاولة لاحتواء إيران نووية.

وأعلن الرئيس الأميركي تحديدا أن إدارته ستستخدم القوة، كآخر شيء تلجأ اليه لمنع إيران من امتلاك سلاح نووي.

وقال الرئيس أوباما إنه سيحاول اقناع نتانياهو الذي سيجتمع به يوم الاثنين في الوقت الذي تتصاعد فيه حدة النزاع، إن هجوما عسكريا ضد إيران سابقا لأوانه قد يساعد إيران على إظهار نفسها بأنها ضحية عدوان. ومضى قائلا، إن مثل هذا العمل العسكري من شأنه أن يؤخر لكنه لن يحول دون امتلاك إيران لأسلحة نووية.

وأشارت الصحيفة إلى أن ملاحظات أوباما التي وردت خلال مقابلة أجرتها معه هذا الاسبوع Atlantic Magazine واستمرت 45 دقيقة كان الهدف منها تعزيز شعور التضامن بين الولايات المتحدة واسرائيل دون أن يترك مجالا للخلافات بين الحكومتين حول موعد أو القيام بإجراء عسكري محتمل ضد إيران.

وقال أوباما "أعتقد بأن الحكومة الاسرائيلية تعرف أنني كرئيس للولايات المتحدة لا أخادع، كما أنني، تبعا لسياسة حكيمة، لا أتجول لأعلن بالضبط عن نوايانا".

ومضى الرئيس إلى القول "إلا أنني أعتقد أن الحكومة الاسرائيلية والحكومة الايرانية تعرفان جيدا أنه عندما تقول الولايات المتحدة إنه من غير المقبول أن تمتلك إيران سلاحا نوويا، فإننا نعني ما نقوله".
XS
SM
MD
LG