Accessibility links

logo-print

بريطانيا تحتج لدى السلطات السورية لعدم سماحها بدخول المساعدات الانسانية



اعتبر وزير الخارجية البريطانية وليام هيغ السبت أن رفض السماح بدخول المساعدة الانسانية المخصصة للمدنيين المتضررين من أعمال العنف في سوريا يدل على أن نظام بشار الاسد أصبح مجرما.

وقال هيغ في مقابلة مع شبكة سكاي نيوز التلفزيونية البريطانية إن بلاده احتجت مباشرة لدى السلطات السورية بشأن سلسلة من المشاكل بما فيها دخول المساعدة الانسانية، مضيفا أن هناك محاولة ايضا لبحث الموضوع في مجلس الامن الدولي، وقال إنه تباحث الجمعة مع نظيره الروسي سيرغي لافروف حول الموضوع.

ولم يتمكن الصليب الاحمر الدولي السبت من الدخول إلى حي بابا عمرو في حمص، وتحدثت السلطات عن اسباب امنية ولا سيما وجود قنابل والغام على الطرق.

من جهته قال ثائر الحاجي، الناطق باسم اتحاد تنسيقيات الثورة السورية أن النظام السوري يرفض دخول المساعدات الانسانية الى حمص والمناطق التي تعرضت للقصف. وأضاف لـ"راديو سوا":

"لم تسمح السلطات الأسدية بدخول أي معونات وأي اغاثة أو الصليب الأحمر أو الهلال الأحمر لم يدخل أحد، وعندما دخلت احدى السيارات خطفها الأمن والشبيحة وأخذوها إلى مكان لا أحد يعلم عنه شيئا حتى الآن".

الصليب الأحمر لم يتمكن من دخول باباعمرو

وكانت اللجنة الدولية للصليب الأحمر قد قالت إنها لم تتمكن من دخول حي بابا عمرو في سورية، مضيفة بأن مفاوضات جارية مع السلطت السورية بشأن السماح لها بدخول هذا الحي.

وقال عامر الصادق المتحدث باسم لجان التنسيق المحلية السورية لـ "راديو سوا" إن النظام السوري لم يسمح بدخول المساعدات الإنسانية إلى المناطق التي يقصفها. وأضاف:

"النظام لم يسمح بدخول المساعدات إلى المناطق التي يقوم بقصفها، على الرغم مما قد يدعيه عكس ذلك، سمح للجنة الصليب الأحمر الدولية والهلال الأحمر بالدخول إلى عدد من المناطق التي لا تعاني من حالة انسانية متأزمة بشكل واضح لأنها ليست مستهدفة بشكل مباشر من النظام وإلى عدد من القرى العلوية الموالية للنظام كي يحاول هذا النظام استغلال المساعدات الدولية التي تمنح للسوريين لمصلحته الخاصة ويعيد توجيهها للأشخاص الذين يوالون النظام ويحملون السلاح ضد أهل سوريا".

من ناحيتها ، وجهت وزارة الخارجية السورية نص رسالة إلى كل من رئيس مجلس الأمن الدولي والأمين العام للأمم المتحدة، شددت فيها على وجود مجموعات مسلحة في سوريا منذ بداية الأحداث تمارس قتل المواطنين.

وقالت الوزارة إنه في مواجهة ذلك كان لابد للحكومة من اتخاذ الإجراءات المناسبة لحماية مواطنيها وممتلكاتهم والحفاظ على هيبة الدولة ومؤسساتها، مشيرة إلى أن عدم تقديم نسخة رسمية من تقرير بعثة المراقبين العرب إلى مجلس الأمن الدولي حتى الآن هو أكبر دليل على تنكر الجامعة العربية لقراراتها ومصداقيتها.

وجاء في نص الرسالة المزدوجة بحسب الوكالة السورية الرسمية للأنباء أن تسليح المعارضة من بعض الدول العربية والاجنبية بدأ منذ وقت طويل.

استمرار قصف المدن

أمنيا، تواصل قوات الجيش والأمن السوريين قصف المدن والمناطق السورية الأخرى في الوقت الذي تجددت فيه المظاهرات في جميع أنحاء سوريا مطالبة باسقاط نظام بشار الأسد.

وقالت الهيئة العامة للثورة السورية إن عدد القتلى من المدنيين تجاوز الـ 20 يوم السبت معظمهم في حمص وادلب ودرعا كما قتل سبعة من جنود النظام في معركة مع منشقين في جبل الزاوية بادلب.

وقالت لجان التنسيق المحلية إن قوات الأمن السورية تقوم بعمليات بحث من منزل إلى منزل في حي بابا عمرو وأنها تقوم بعمليات اعدام فورية لمن تلقي عليه القبض في هذا الحي.
XS
SM
MD
LG