Accessibility links

مساعدات إنسانية للفارين من بابا عمرو وإسرائيل تدعو لوقف العنف في سورية


بدأت اللجنة الدولية للصليب الأحمر توزيع المساعدات الإنسانية على الفارين من سكان حي بابا عمرو في حمص بعد أن وقع تحت سيطرة القوات السورية، فيما دعت إسرائيل إلى ضرورة التحرك الدولي لوضع نهاية للعنف في سورية.

وقال المتحدث باسم اللجنة الدولية للصليب الأحمر صالح دباكة إن "اللجنة بدأت يوم الأحد توزيع المساعدات في قرية إبل الواقعة على بعد ثلاثة كيلومترات عن حي بابا عمرو والتي نزح إليها عدد كبير من سكان هذا الحي ، حيث تضمنت هذه المساعدات المواد الغذائية وأدوات النظافة الشخصية والأغطية."

وتوقع المتحدث أن تمتد عمليات توزيع المساعدات إلى حي الإنشاءات المجاور لبابا عمرو، مشيرا إلى أن المناقشات ما تزال جارية لدخول بابا عمرو.

ولا يزال فريقا اللجنة الدولية للصليب الأحمر ومنظمة الهلال الأحمر السورية ينتظران منذ الجمعة الحصول على إذن للدخول إلى حي بابا عمرو في حمص لتقديم المعونات الإنسانية بعد أن سيطر عليه الجيش السوري.

وكان رئيس اللجنة الدولية للصليب الأحمر جاكوب كيلنبرغر ندد بعدم تمكين قافلة اللجنة من دخول حي بابا عمرو في حمص الجمعة، رغم الوعود التي قدمتها السلطات السورية بهذا الصدد.

ودعا الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون الجمعة السلطات السورية إلى السماح بإدخال المساعدات الإنسانية إلى سورية من دون شروط مسبقة معتبرا أن الوضع في هذا البلد غير مقبول ولا يمكن التساهل معه.

استئناف المفاوضات

وكان متحدث باسم الصليب الأحمر قد قال إن اللجنة ستستأنف الأحد المفاوضات مع المسئولين السوريين الذين كانوا قد حالوا دون وصول قوافل الصليب الأحمر إلى بابا عمرو السبت.

وقالت السلطات السورية إنه جرى تطهير المنطقة من الفخاخ التي اتهمت المعارضة بنصبها فيها.

وقضت قافلة معونات الصليب الأحمر المؤلفة من سبع شاحنات ليلتها الثانية في حمص بعد أن منعت من دخول بابا عمرو السبت رغم حصولها على موافقة مبدئية من الحكومة السورية.

قصف الرستن

في غضون ذلك ، قتل 7 مدنيين بينهم امرأة إثر قصف الجيش السوري لمعاقل التمرد في مدينة الرستن بريف حمص، وفقا لما أعلنه المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وقال رامي عبد الرحمن، مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان في تصريحات لراديو سوا "تتعرض المواقع التي تتمركز فيها مجموعات المنشقين في الناحية الشمالية من مدينة الرستن لقصف عنيف منذ ساعات الأولى لفجرالأحد ".

وأضاف أن "الإحياء وبعض نقاط المجموعات المنشقة تعرضت للقصف من قبل القوات السورية المحاصرة للرستن، ونخشى أن يستخدم النظام السوري الطائرات التي تحلق بالفعل في استهداف المجموعات المنشقة في مدينة الرستن."

وتحدث رامي عبد الرحمن عما أثير عن منح روسيا مهلة لدمشق قائلا: "يبدو أن روسيا أعطت ضوءا اخضر للنظام في سورية للاستمرار في العمليات العسكرية حتى تاريخ الانتخابات الروسية واعتقد انه بعد إجراء الانتخابات الروسية الأمر سيختلف مع النظام السوري . ولذلك فهو يحاول تسجيل انتصارات عسكرية في هذه الفترة.وهناك عدة محاولات للسيطرة على عدة بلدات في ريف حماه. "

وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان قد أعلن أن 12 شخصا بينهم خمسة أطفال قد قتلوا يوم الجمعة الماضي في انفجار قذيفة سقطت على متظاهرين في الرستن .

دعوة تركية لوقف المذابح

من جهة أخرى ، وصف وزير الخارجية التركية أحمد داوود أوغلو الوضع في سوريا بالمجزرة اليومية.

وقال إن النظام السوري يرتكب بشكل يومي جريمة ضد الإنسانية، مؤكداً أن الجيش السوري تعامل مع الحراك الشعبي بعنف شديد أدى إلى مجازر ضد شعبه.

داوود أوغلو أعلن أنه في البداية كان تدخل الجيش ضد المتظاهرين فقط - لكنه تحول فيما بعد قصفاً مدفعياً عشوائياً موجهاً ضد المدنيين العزل. وقال لا يمكن قبول ذلك حتى في حالات الحرب والنظام السوري يرتكب كل يوم جريمة ضد الإنسانية ويجب على المجتمع الدولي وقف المذبحة.

كلام داوود أوغلو جاء في مؤتمر صحافي مشترك مع نظيره الإيطالي عقده في اسطنبول وبعد اجتماع مطول دام خمس ساعات مع وفد من المعارضة السورية ضم 12عضوا من المجلس الوطني السوري- الذين نقلوا له وقائع وأدلة عما حدث في سوريا مؤخراً.

إسرائيل تدعو لوقف العنف

في هذه الأثناء ، دعت إسرائيل إلى بذل جهود عالمية أكبر من أجل وقف العنف في سورية ، معربة عن استعدادها للمساهمة في الجهود الدولية الرامية لتوفير مساعدات إنسانية للمدنيين في سورية دون تدخل مباشر في الأزمة السورية.

ووصف وزير الخارجية الإسرائيلية أفيغدور ليبرمان جهود الرئيس السوري بشار الأسد للقضاء على الانتفاضة الشعبية في سورية بأنها تمثل "صدمة اكبر من أسوأ أفلام الرعب في هوليوود" .

وقال ليبرمان في تصريحات لإذاعة الجيش الإسرائيلي الأحد "نعتقد في إسرائيل أنه من الضروري وقف العنف ونحن مستعدون لتقديم أي معونة إنسانية ضرورية ، لكن إسرائيل لن تعمل بشكل مستقل في هذا الصدد".

وأضاف ليبرمان "ينبغي أن ننحي جميع الاعتبارات السياسية جانبا. ما يحدث هناك في القرن الحادي والعشرين لا يطاق."

وأعرب ليبرمان عن توقعه أن يناقش نتانياهو موضوع سورية في محادثاته الإثنين في واشنطن مع الرئيس باراك أوباما والتي من المتوقع أن تركز على البرنامج النووي الإيراني الذي ترى فيه إسرائيل تهديدا حقيقيا."

وتتجنب إسرائيل منذ فترة طويلة الانحياز العلني لأحد طرفي الأزمة في سورية رغم أن رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو أدان ما وصفها "بالمذابح الإجرامية ضد مدنيين أبرياء في سورية خلال تصريحات في جلسة لمجلس وزرائه في الأسبوع الماضي.

XS
SM
MD
LG