Accessibility links

مواجهات مع عناصر تنظيم القاعدة في جنوب اليمن تسفر عن مقتل تسعة جنود


اعلنت مصادر محلية وطبية يمنية ان تسعة جنود على الاقل قتلوا الاحد في مواجهات مع عناصر من تنظيم القاعدة الذين شنوا هجوما على موقع عسكري في الكود قرب زنجبار عاصمة محافظة ابين الجنوبية.

واضافت هذه المصادر ان دوي الانفجارات وتبادل اطلاق النار يسمع في هذا القطاع الواقع جنوب زنجبار التي يسيطر عليها مقاتلون ينتمون الى تنظيم القاعدة.

واوضح مصدر محلي لوكالة الأنباء الفرنسية ان المواجهات اسفرت عن مقتل تسعة عسكريين، بينهم ستة وصلت جثثهم الى مستشفى باصهيب في عدن، كبرى مدن الجنوب، فيما ما زال مسلحو القاعدة يحتفظون بجثث ثلاثة جنود.

القاعدة تأسر 15 جنديا

من جانبه، اكد مصدر عسكري ان مسلحي القاعدة تمكنوا من اسر 15 جنديا كما تمكنوا من السيطرة على احدى الثكنات في منطقة الكود، الا ان "قوات الجيش تحاصر المكان وتسعى لاستعادة الثكنة" فيما القتال مستمر في المنطقة.

وذكر المصدر ان "القوات الموجودة في المحيط تحاول دحر المسلحين"، كما اشار الى ان المسلحين المتطرفين تمكنوا من السيطرة على اسلحة تابعة للجيش في الموقع الذي يعد من المراكز العسكرية الاساسية في الحرب التي تشنها السلطات اليمنية على تنظيم القاعدة.

وقد تمكن تنظيم القاعدة في الاشهر الاخيرة من السيطرة على قطاعات واسعة من جنوب البلاد مستفيدا من حركة الاحتجاجات ضد نظام الرئيس السابق علي عبدالله صالح ومن ضعف الدولة المركزية.

ويسيطر مسلحو تنظيم "انصار الشريعة" التابعين للقاعدة على اجزاء كبيرة من زنجبار والقرى المجاورة لها منذ نهاية مايو/ايار الماضي، ما اسفر عن نزوح عشرات الالاف من الاهالي الى عدن، كبرى مدن الجنوب.

ومساء السبت، حصلت اشتباكات في حي باجدار في زنجبار ما اسفر عن مقتل اربعة عناصر من القاعدة، بحسبما مصادر محلية.

وفي رداع التابعة لمحافظة البيضاء الجنوبية، انفجرت عبوة ناسفة الاحد في سيارة رئيس حزب المؤتمر الشعبي العام الذي يتزعمه الرئيس السابق علي عبد الله صالح، وقد اصيب المسؤول الحزبي بجروح بالغة كما اصيب اثنان من مرافقيه.

XS
SM
MD
LG