Accessibility links

logo-print

أوباما يؤكد دعمه لإسرائيل ويقول إن الضغط على إيران أقوى من أي وقت مضى


أكد الرئيس باراك أوباما الأحد في خطاب أمام الاجتماع السنوي للجنة الأميركية الإسرائيلية للشؤون العامة الذي يعقد في واشنطن أن هناك "كلاما كثيرا عن الحرب" ضد إيران، معلنا دعمه لإسرائيل في مواجهة طهران.

وقال أوباما إن بلاده "لن يتردد في استخدام القوة دفاعا عن مصالح الولايات المتحدة"، مضيفا أنه "لا يزال بإمكان إيران سلوك الطرق الدبلوماسية" لحل أزمة برنامجها النووي.

وأضاف أوباما في كلمته أمام منظمة ايباك، التي تعتبر أهم لوبي يهودي مؤيد لإسرائيل في الولايات المتحدة "خلال الأسابيع القليلة الماضية لم تخدم هذه التصريحات سوى النظام الإيراني عبر رفع أسعار النفط الذي يوفر التمويل لبرنامجه النووي".

ودعا الرئيس الأميركي طهران إلى سلوك الطرق الدبلوماسية لحل أزمة ملفها النووي، واعتبر أن "الضغط على إيران في الوقت الحاضر أقوى من أي وقت مضى".

وتابع أوباما قائلا "أعتقد جازما أنه لا يزال هناك مكان للدبلوماسية المصحوبة بضغط معين لحل هذه الأزمة"، مشيرا إلى أن الولايات المتحدة وإسرائيل تؤكدان معا أن "إيران لا تملك بعد السلاح النووي ونحن في منتهى اليقظة في مراقبتنا لبرنامجهم".

وقال الرئيس الأميركي "على قادة إيران أن يدركوا أنني لا انتهج سياسة احتواء، بل سياسة تقضي بمنع إيران من التزود بالسلاح النووي. وكما قلت سابقا بشكل واضح خلال ولايتي، لن أتردد في استخدام القوة لحماية الولايات المتحدة ومصالحها".

وجدد أوباما تأكيده أنه متمسك بدعم إسرائيل في الأوقات الحاسمة"، مضيفا أنه "خلال السنوات الثلاث الماضية وكرئيس للولايات المتحدة وفيت بالتزاماتي تجاه دولة إسرائيل. وفي كل اللحظات الحاسمة كنا حاضرين للوقوف إلى جانب إسرائيل".

بيريز يعد بالنصر

وفي سياق متصل أعلن الرئيس الإسرائيلي شيمون بيريز الأحد في خطاب امام اللجنة أن بلاده "ستنتصر إذا أجبرت على مواجهة إيران"، واصفا النظام الإيراني بأنه "شيطاني ووحشي وفاسد أخلاقيا".

وقال بيريز في خطابه إن "السلام هو دائما الخيار الذي نعطيه الأولوية، ولكن إذا أجبرنا على القتال، صدقوني سننتصر".

وأضاف بيريز أن النظام الإيراني "قائم على التدمير. إنه إهانة للكرامة الإنسانية"، مضيفا أن "إيران هي مركز الرعب في العالم والجهة الممولة له. إن إيران خطر على العالم بإسره".

وتابع بيريز قائلا إن ايران "تهدد برلين كما مدريد، دلهي كما بانكوك، وليس إسرائيل فحسب".

واعتبر الرئيس الإسرائيلي أن إيران "تطمح إلى السيطرة على الشرق الأوسط، وهي تستطيع بذلك السيطرة على القسم الأكبر من الاقتصاد العالمي. ينبغي وقفها وسيتم وقفها".

وأشار المسؤول الإسرائيلي إلى أن الرئيس الأميركي باراك أوباما "ينتهج سياسة دولية معقدة وحاسمة، عبر فرض عقوبات اقتصادية وسياسية على إيران. لقد أعلن الرئيس أوباما بوضوح أن الولايات المتحدة لن تسمح لإيران بان تصبح قوة نووية"، غير أنه تدارك معتبرا أن "كل الخيارات مطروحة"، في إشارة إلى الخيار العسكري ضد طهران.

وكانت مصادر مقربة من مرافقين لرئيس وزراء إسرائيل بنيامين نتانياهو خلال زيارته إلى واشنطن قد أكدت أن نتنياهو سيبلغ الرئيس بارك اوباما خلال لقاء سيجمعهما في البيت الابيض الإثنين بضرورة أن تعلن الولايات المتحدة إمكانية استخدام الخيار العسكري ضد إيران لوقف برنامجها النووي.

XS
SM
MD
LG