Accessibility links

أوباما يلتقي نتانياهو وسط تخوف اسرائيل من البرنامج النووي الإيراني


يلتقي الرئيس أوباما رئيس وزراء إسرائيل بنيامين نتانياهو الاثنين في البيت الأبيض، وسط ما يثار حول تخوف إسرائيل من البرنامج النووي لإيراني، ويرى الكثير من المراقبين أن اللقاء يأتي في ظل الخلاف على بعض النقاط الإستراتيجية بشأن سبل وقف ذلك البرنامج.

وقد أوضح الرئيس أوباما ضرورة منح الفرصة لتحدث العقوبات التي فرضت على إيران أثرها المنشود. ولا يستبعد الرئيس أية خيارات لتسوية المشكلة ،لكنه يحبذ السبل السياسية.

وكان أوباما قد قال في كلمته أمام اللجنة الأميركية الإسرائيلية للشؤون العامة: " إننا جميعا نفضل تسوية هذه المسألة بطريقة دبلوماسية، ومع ذلك، يجب ألا يساور الشك قادة إيران بشأن موقف الولايات المتحدة الحازم."

حق إسرائيل في اتخاذ القرار

وتعهد الرئيس أوباما بمنع إيران من امتلاك الأسلحة النووية التي تمثل خطرا على مصالح الولايات المتحدة وأمن إسرائيل والمنطقة بأكملها.

وأضاف قائلا: " ينبغي ألا يشك قادة إيران في حق إسرائيل السيادي في اتخاذ قرارها بشأن ما تتطلبه تلبية احتياجاتها الأمنية."

وقد أكد البيت الأبيض مرارا أن ثمة متسعا من الوقت لتحدث العقوبات تأثيرها للضغط على النظام في إيران، إلا أن البعض في إسرائيل يرى توجيه ضربة عسكرية لإيران، وهو الأمر الذي يسعى البيت الأبيض إلى تفاديه.

يقول جي كارني المتحدث باسم البيت الأبيض: " إن أي إجراء عسكري يتخذ في تلك المنطقة يهدد بمزيد من زعزعة الاستقرار فيها."

"الحديث عن الحرب يخدم إيران"

وأكد الرئيس أوباما أن الحديث عن الحرب لا يخدم سوى إيران:" ثمة الكثير من الحديث الفضفاض عن الحرب في الأسابيع القليلة الماضية، ولم يستفد من هذا الكلام سوى الحكومة الإيرانية التي دفعت أسعار النفط إلى الزيادة وهو الذي تعتمد عليه لتمويل برنامجها النووي."

وقد أشاد بنيامين نتانياهو رئيس وزراء إسرائيل بإصرار الرئيس أوباما على منع إيران من امتلاك الأسلحة النووية، وأضاف يقول: "كما أعرب عن تقديري لأن الرئيس أوضح بجلاء أنه عندما يتعلق الأمر بإيران التي تمتلك السلاح النووي فإن الاحتواء ليس بخيار على الإطلاق."

من ناحية أخرى، قال يوكيا أمانو مدير الوكالة الدولية للطاقة الذرية إن الوكالة ليست على يقين من أن البرنامج النووي لإيران يخدم أهدافاً عسكرية. وأضاف، أنه ليس بالإمكان التأكد من أن غياب مواد ونشاطات نووية لم يعلن عنها يعني أن كل أنشطة إيران سلمية.

XS
SM
MD
LG