Accessibility links

50 مسلحا يشنون هجمات في العراق تسفر عن مقتل 27 شرطيا في حديثه


قتل 27 شرطيا في هجمات شنها أكثر من50 مسلحا الاثنين واستهدفت نقاط تفتيش للشرطة ومنازل مسؤولين أمنيين في مدينة حديثة في غرب العراق.

وقال مدير مستشفى حديثة العام الطبيب فاضل النمراوي إن المستشفى تلقى الاثنين "27 جثة تعود جميعها لعناصر في الشرطة، وثلاثة جرحى من الشرطة، إضافة إلى جثة مسلح واحد".

وكان المتحدث باسم شرطة حديثة، التي تبعد 210 كيلومترات شمال غرب بغداد، قال في وقت سابق إن " 27شرطيا بينهم ضابطان برتبة عقيد ونقيب قتلوا وأصيب ثلاثة آخرون من الشرطة بجروح في هجمات داخل حديثة".

وأكد المتحدث أن "تنظيم القاعدة هو المسؤول عن الهجمات لأننا عثرنا على منشورات تعود للتنظيم في إحدى السيارات التي تركها المهاجمون قبل أن يفروا".

المهاجمون بزي الجيش

وروى مدير شرطة بروانة جنوب حديثة عويد خلف أن "هجمات استهدفت اليوم نقاط تفتيش للشرطة ومنازل مسؤولين في أنحاء حديثة واستمرت لساعات".

وأوضح خلف أن "مسلحين يرتدون زي الجيش ويقودون سيارات عسكرية مسروقة هاجموا حديثة من شرقها وغربها في وقت متزامن، وقتلوا ستة من أفراد الشرطة في هجوم على نقطة تفتيش في الشرق وستة آخرين في الغرب".

وتابع أن "المسلحين دخلوا وتوزعوا في المدينة حيث كان ينتظرهم مسلحون آخرون في سيارات مدنية وأصبح عددهم حينها اكثر من 50، وشنوا هجمات ضد نقاط تفتيش للشرطة".

وذكر خلف أن "مجموعة من المسلحين اتجهت نحو منزل العقيد محمد شوفير، مدير فوج الطوارئ في حديثة سابقا، فقتلوا ثلاثة من أفراد حمايته ثم أخذوه هو وقد وجد لاحقا مقتولا في سوق المدينة".

وقال إن "المسلحين دخلوا بعد ذلك منزل النقيب خالد محمد صايل، آمر فوج القوات الخاصة في حديثة، فقتلوا ثلاثة من أفراد حمايته وخطفوه قبل أن يعثر على جثته معصوبة العينين بين الأحياء".

وتحدث خلف عن "عملية دهم وتفتيش كبيرة في المدينة التي وصلت إليها قوات إسناد من مناطق أخرى بحثا عن المسلحين الذين فروا وقتل منهم مهاجم واحد، وقد تم فرض حظر تجول فيها".

بدوره، قال حردان إن "المسلحين كانوا يستقلون سيارات دفع رباعي ويرتدون زي قوات الأمن العراقية ويحملون أوامر إلقاء قبض مزورة صادرة من بغداد".

11 سيارة استخدمت في الهجوم

وأكد النقيب تايه طارق من شرطة حديثة ان المهاجمين "استخدموا 11 سيارة رباعية الدفع سوداء اللون ثبتت عليها شعارات حكومية لتبدو مطابقة تماما لتلك التي تستخدمها قوات الأمن العراقية".

وأضاف أن "الهجمات استهدفت أربع نقاط تفتيش ومنزلين، احدهما للعقيد والثاني للنقيب".

وأشار إلى "وقوع اشتباكات عنيفة بين الشرطة والمهاجمين، والعثور على جثة احد المهاجمين في إحدى مواقع الهجوم" عند السوق الرئيسي وسط حديثة.

وفرضت قوات الأمن حظر تجوال على حركة السيارات وإجراءات أمنية مشددة منذ الصباح في عموم المدينة، حيث أغلقت الطرق الرئيسية وانتشرت قوات الشرطة والجيش في اغلب الشوارع.

وكانت محافظة الانبار التي تقع فيها حديثة وتشترك مع سوريا بحدود بطول أكثر من 300 كيلومتر، تعتبر معقلا لتنظيم القاعدة قبل تشكيل مجالس الصحوات في سبتمبر/أيلول عام2006 .

هجمات اليوم هي الأعنف

وتعد هجمات اليوم الأعنف في العراق منذ 23 فبراير/شباط عندما قتل 42 شخصا على الأقل وأصيب أكثر من 260 بجروح في سلسلة هجمات في مناطق مختلفة من البلاد.

وفي 19 فبراير/شباط الماضي، قتل 15 شخصا وأصيب 21 آخرون بينهم عناصر في الشرطة في هجوم انتحاري استهدف أكاديمية الشرطة في شارع فلسطين في شرق بغداد.

ويشهد العراق منذ عام 2003 أعمال عنف شبه يومية. وبحسب الحكومة العراقية، بلغ عدد القتلى الذين سقطوا في العراق بين 2004 و2011 نحو 70 ألف شخص، وهو أدنى معدل للقتلى مقارنة مع مصادر أخرى حكومية وأجنبية.

وبلغت حصيلة أعمال العنف في العراق خلال شهر فبراير/شباط 150 قتيلا معظمهم من المدنيين، وفقا لأرقام رسمية.

وتأتي الهجمات الأخيرة قبل أسابيع قليلة من القمة العربية التي من المفترض أن تنعقد في بغداد في 29 مارس/آذار.

XS
SM
MD
LG