Accessibility links

أوباما يؤكد لدى استقباله نتانياهو صلابة التزام الولايات المتحدة حيال إسرائيل


أكد الرئيس بارك اوباما "صلابة" التزام الولايات المتحدة حيال اسرائيل، وذلك لدى استقباله رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو في البيت الابيض لبحث المسألة الحساسة المتعلقة ببرنامج ايران النووي.

وبهذا الصدد، قال اوباما انه لا تزال امام الدبلوماسية فرصة في ايران، الدولة التي تشتبه الدول الغربية في انها تريد امتلاك السلاح النووي والتي هددت اسرائيل بمهاجمتها من جانب واحد في الاسابيع الاخيرة.

واكد الرئيس الاميركي امام الصحافيين في مستهل لقائه نتانياهو ان العلاقات "بين بلدينا وثيقة" مكررا ان "التزامنا حيال امن اسرائيل صلب كالصخر".

وقال اوباما "نعتقد انه لا يزال هناك فرصة امام حل دبلوماسي لهذه المسألة" في اشارة الى الازمة النووية الايرانية.

واضاف "نعلم جميعا انه من غير المقبول من وجهة نظر اسرائيلية ان يمتلك بلد يدعو الى تدمير اسرائيل السلاح النووي".

وتابع اوباما "احتفظ لنفسي بكل الخيارات كما قلت امس في خطابي حين قلت ان كل الخيارات لا تزال مطروحة وهذا بالضبط ما اردت قوله".

ويقول مراسل "راديو سوا" محمد وفا الذي قام بتغطية اللقاء، إن الرئيس أوباما أكد انه من غير المقبول أن تحصل إيران على سلاح نووي ، وقال إن التنسيق مستمر مع إسرائيل بشأن برنامج إيران النووي .

نتانياهو: إسرائيل سيدة مصيرها

ومن جانبه، أعلن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو في مستهل لقائه الرئيس أوباما أن إسرائيل يجب "أن تبقى سيدة مصيرها"، وذلك في وقت تهدد الدولة العبرية بشن ضربة عسكرية على إيران.

وقال نتانياهو إن "مسؤوليتي العليا بصفتي رئيسا للوزراء الإسرائيلي تقضي بان اسهر على أن تبقى إسرائيل سيدة مصيرها"، شاكرا لأوباما دعمه لحق إسرائيل في الدفاع عن نفسها.

الدبلوماسية وبرنامج إيران النووي

وفي حديث مع "راديو سوا" توقع الكاتب الصحفي في مجلة فورين بوليسي شمويل روزنر إن يكون نتانياهو قد أكد، خلال لقائه الذي تم مع الرئيس أوباما، أن الفرصة المتاحة للدبلوماسية في مواجهة برنامج إيران النووي يجب أن تكون أضيق.

وأضاف :" كما بدا واضحا بالأمس في خطاب الرئيس أوباما أمام الايباك فإن هناك اختلافات في وجهات النظر بين الولايات المتحدة وإسرائيل فيما يتعلق بالمسألة الحساسة المتعلقة بكيفية مواجهة برنامج إيران النووي، فالحكومة الاسرائيلية ترى أن الجدول الزمني أمام الديبلوماسية في معالجة ملف إيران عن طريق العقوبات يجب أن يكون محدودا على صعيد الوقت، وهو عكس وجهة النظر التي قدمها أوباما بالأمس، لذلك لا أتوقع أن يتوصل الجانبان لوجهة نظر مشتركة حيال هذا الأمر."

XS
SM
MD
LG