Accessibility links

logo-print

ردود فعل غربية على فوز بوتين واعتقال متظاهرين في موسكو


أثار فوز فلاديمير بوتين في انتخابات الرئاسة الروسية ردود فعل غربية اتسمت بالحذر خاصة بعد الأنباء التي تحدثت عن وقوع مخالفات على الرغم من أنها لم تصل إلى حد التشكيك في صحة النتائج.

ودعت واشنطن موسكو الاثنين إلى إجراء تحقيق مستقل حول المزاعم بحصول انتهاكات في الانتخابات الرئاسية بعد إعلان بعثة مراقبي الانتخابات الدولية أن الانتخابات كانت منحازة وغير نزيهة.

وقالت وزارة الخارجية الأميركية في بيان إن واشنطن مستعدة للعمل مع بوتين الفائز في الانتخابات ما أن يتم تأكيد نتائجها.

من جانبه، شجع الاتحاد الأوروبي روسيا على معالجة ما أسماها بالثغرات في العملية الانتخابية. وقالت الناطقة باسم المفوضية الأوروبية مايا كوسيانسيتش إن "الاتحاد الأوروبي أخذ علما بالنتائج الأولية"، مشددة على أن المفوضية تشاطر المراقبين الدوليين قلقهم بعد تقرير منظمة الأمن والتعاون في أوروبا عن وقوع مخالفات.

وأوضحت أن الاتحاد الأوروبي تابع باهتمام كبير الاقتراع لأن روسيا شريكة استراتيجية وجارة مهمة في آن واحد.

وفي برلين أعلن الناطق باسم المستشارة الألمانية الاثنين أن أنغيلا ميركل ستتصل ببوتين "لتتمنى له النجاح في ولايته المقبلة والنجاح قبل كل شيء أمام التحديات التي تواجهها روسيا".

وأضاف أن ألمانيا وروسيا شريكتان استراتيجيتان وأن تلك الشراكة يجب أن يتم تطويرها، مؤكدا أن حكومة برلين ستبذل قصارى جهودها لتحقيق ذلك.

أما لندن فقالت إن الانتخابات كانت "حاسمة" رغم وجود مشاكل رصدها المراقبون، وأشارت إلى أنها تنتظر بـ"اهتمام تقرير منظمة الأمن والتعاون في أوروبا.

وقال ناطق باسم رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون في لقاء مع صحافيين إن تقرير المنظمة "نود أن تتم تسوية هذه المشاكل في وقت لاحق لكن من الواضح أن هذه الانتخابات أدت إلى نتيجة حاسمة".

وتابع "حتى المعلومات التي جمعتها المنظمات غير الحكومية تضع بوتين فوق عتبة الخمسين بالمئة اللازمة للفوز من الدورة الأولى".

وفي باريس قال وزير الخارجية الفرنسي الان جوبيه إن فوز بوتين في الجولة الأولى للانتخابات الرئاسية الروسية "ليس محل شك" رغم الانتقادات.

وأضاف أن "الرئيس بوتين انتخب مجددا بنسبة كبيرة" وقال إن "ما يتعلق بفرنسا فإن هدفنا هو تنمية شراكتنا مع روسيا، الشريك الاقتصادي المهم على كل المستويات".

من جهته، أعرب الأمين العام لحلف شمال الأطلسي اندرس فوغ راسموسن عن أمله في أن تقرر روسيا تعميق تعاونها مع الحلف وخاصة بشان قضية الدفاع المضاد للصواريخ الشديدة الحساسية بعد فوز بوتين رغم أنه "من البديهي أننا لسنا على اتفاق بشان كل الأمور".

وذكر الرئيس الصربي بوريس تاديتش بالعلاقات "التاريخية والروحية" التي تربط بلاده بحليفها التاريخي مجددا في الوقت نفسه "الهدف الاستراتيجي لصربيا في أن تصبح عضوا في الاتحاد الأوروبي".

وكانت الصين أول بلد يعلق على انتخاب بوتين حيث بعث رئيسها هو جينتاو برقية تهنئة إلى الرئيس الجديد. كما هنأ الرئيس السوري بوتين بفوزه وتمنى له "النجاح والتوفيق في مسؤولياته الرفيعة.

وقدمت إيران هي الأخرى تهانيها لبوتين وأعرب رئيسها محمود أحمدي نجاد عن الأمل في "تنمية العلاقات الجيدة" بين البلدين. ووجه الرئيس الفنزويلي هوغو تشافيز، الذي حقق تقاربا مع موسكو في السنوات الأخيرة، تهانيه لبوتين وتمنى له "النجاح الكبير".

اعتقال متظاهرين معارضين لفوز بوتين

في سياق آخر، اعتقلت الشرطة الروسية عشرات المتظاهرين معارضين لفوز بوتين.

وكان آلاف المتظاهرين قد احتشدوا في ساحة بيترسبورغ في موسكو تعبيرا عن احتجاجهم على فوز بوتين بأكثر من 63 بالمئة من أصوات الناخبين بحسب الأرقام الرسمية شبه النهائية لنتيجة الانتخابات التي نظمت يوم الأحد.

وتصف المعارضة الروسية الانتخابات بأنها لم تكن نزيهة، وتقول إنها شهدت عمليات تزوير، فيما اشار مراقبون دوليون للانتخابات الرئاسية إلى أنها افتقدت إلى منافسة حقيقية.
XS
SM
MD
LG