Accessibility links

تنافس حاد بين المرشحين الجمهوريين في انتخابات "الثلاثاء الكبير"


يتوجه الناخبون الجمهوريون في 10 ولايات أميركية اليوم الثلاثاء للتصويت في إطار "الثلاثاء الكبير" لحسم مواقع المرشحين الأربعة لنيل تسمية الحزب الجمهوري لخوض الانتخابات الرئاسية في نوفمبر/تشرين الثاني 2012.

وبعد شهرين على انطلاق الانتخابات التمهيدية للجمهوريين في ولاية أيوا، لا يزال المرشح مت رومني يحاول إقناع القاعدة المحافظة للجمهوريين بمواقفه.

كما تمكن رئيس مجلس النواب الأميركي السابق نوت غينغريتش من تحقيق فوز في ولاية ساوث كارولاينا في 21 يناير/كانون الثاني، فيما حقق المرشح ريك سانتوروم سلسلة انتصارات مفاجئة في فبراير/شباط.

غير أن القاعدة الناخبة للجمهوريين لم تتمكن بعد من الاتحاد حول مرشح واحد.

ويمثل "الثلاثاء الكبير" مع انتخابات في 10 ولايات وتصويت أكثر من 400 مندوب من أصل 1144 مندوبا ضروريا للفوز بترشيح الحزب، رهانا جديا بالنسبة للمرشحين.

وأهم هذه الولايات جورجيا مع مندوبيها الـ76 وأوهايو مع 66 مندوبا وتينيسي مع 58 مندوبا.

وسيمثل المندوبون مرشحهم في المؤتمر الوطني للحزب الجمهوري الذي سيتم فيه رسميا في أغسطس/آب في مدينة تامبا بولاية فلوريدا اختيار المرشح الذي سينافس الرئيس أوباما في الانتخابات الرئاسية المقبل.

وترتدي ولاية أوهايو أهمية خاصة، واستطلاعات الرأي أظهرت نتائج متقاربة جدا لأبرز مرشحين ميت رومني وريك سانتوروم في هذه الولاية.

وبحسب استطلاع للرأي أجرته جامعة كوينيبياك ونشر أمس الاثنين، تمكن مت رومني من تحسين مواقعه في الأيام القليلة الماضية في هذه الولاية الحاسمة متقدما على منافسه ريك سانتوروم بفارق ثلاث نقاط.

وحل بعدهما بفارق كبير المرشحان الآخران نوت غينغريتش ورون بول.

وبحسب استطلاعات رأي أخرى أجراها معهد ريل-كلير-بوليتيكس، يتوقع فوز غينغريتش في جورجيا، لكنه حل ثالثا في تينيسي خلف سانتوروم ورومني.

وأشار استطلاع ريل-كلير-بوليتيكس أن رومني يتقدم السباق على الصعيد الوطني من حيث عدد المندوبين المؤيدين له (173) مقابل 74 لسانتوروم و37 لرون بول و33 لغينغريتش.

وفضلا عن ولايات أوهايو وجورجيا وتينيسي سيصوت الناخبون الجمهوريون اليوم الثلاثاء في ولايات فرجينيا، أوكلاهوما، ماساشوسيتس، أيداهو، نورث داكوتا، ألاسكا وفيرمونت.

XS
SM
MD
LG