Accessibility links

logo-print

الكتاتني ينفي علم البرلمان بوجود صفقة في قضية التمويل الأجنبي


نفى رئيس مجلس الشعب سعد الكتاتني علم البرلمان بوجود صفقة مصرية أميركية أسفرت عن سفر المتهمين الأجانب في قضية التمويل الأجنبي، مشيرا إلى أن القضية تم تسييسها منذ بدايتها.

وقال الكتاتني في حديث لقناة "الرأي" الكويتية أمس الاثنين إن الشكر الأميركي الموجه لجماعة الإخوان المسلمين هو من باب إشعال الفتنة وخلط الأوراق، بحسب تعبيره.
وأكد الكتاتني أن البرلمان سيقوم يوم الأحد المقبل باستدعاء رئيس مجلس الوزراء كمال الجنزوري وكل الوزراء المعنيين لمعرفة الحقيقة وملابسات القضية ومحاسبة المقصرين.

المطالبة باستدعاء طنطاوي

في السياق ذاته، طالبت لجنة الشؤون الدستورية والتشريعية بمجلس الشعب في اجتماعها الاثنين باستدعاء رئيس المجلس العسكري المشير حسين طنطاوي ووزير العدل ووزير الطيران، والتحقيق معهم في كيفية دخول الطائرة العسكرية الأميركية، التي غادر على متنها تسعة أميركيين وثمانية من جنسيات أخرى متهمين في قضية التمويل الأجنبي، الأجواء المصرية دون تصريح.

وأكد الأعضاء ضرورة التحقيق في طلب تنحي المحكمة التي تنظر قضية التمويل الأجنبي للمنظمات الأهلية، وخصوصا رئيس محكمة الاستئناف الذي أصدر قرار ترحيل الأميركيين المتهمين في القضية.

اتصال هاتفي

إلى ذلك، قال رئيس اللجنة التشريعية في مجلس الشعب محمود الخضيري إنه لم يثبت رسميا حتى الآن أن هيئة المحكمة بقضية التمويل الأجنبي تنحت بناء على اتصال هاتفي من رئيس محكمة الاستئناف عبد المعز إبراهيم.
وأضاف الخضيري أنه إذا ثبت اتصال إبراهيم بهيئة المحكمة التي تنحت عن قضية التمويل الأجنبي فيجب أن يسأل عن هذا الفعل وإذا كان هناك أحد من المجلس العسكري دفعه لذلك الاتصال أم لا؟

ولفت الخضيري إلى أن اللجنة التشريعية بمجلس الشعب لم تطلب استجواب أي وزير بخصوص ما حدث في هذه القضية.

اختصاصات تشريعية ورقابية

في سياق آخر، طالب زعيم الأغلبية بمجلس الشورى علي فتح الباب بضرورة أن يتضمن الدستور الجديد اختصاصات تشريعية ورقابية لمجلس الشورى.
وقال فتح الباب إن السلطات التشريعية والرقابية المطلوبة سوف تمكن المجلس ونوابه من أداء دورهم الذي انتخبوا من أجله.

هذا وأكد زعيم الأغلبية أن حزب الحرية والعدالة ليس له أي دور في سفر المتهمين في قضية التمويل الأجنبي وأن ما تردد في هذا الشأن غير صحيح.

XS
SM
MD
LG