Accessibility links

logo-print

الرئيس أوباما: إن ما يحدث في سورية مؤلم وشائن


أعرب الرئيس الأميركي باراك أوباما الثلاثاء عن الألم إزاء الوضع في سورية، إلا أنه أكد في الوقت نفسه أن الولايات المتحدة لن تقوم لوحدها بأي عمل عسكري.

وقال أوباما في مؤتمر صحافي عقده في البيت الأبيض إن "الأسد سيرحل عن الحكم عاجلا أم آجلا لأنه فقد الشرعية لدى السوريين، إن ما يحدث في سورية مؤلم وشائن، وشاهدنا المجتمع الدولي يتجند ضد نظام الأسد"، مضيفا "من جهة ثانية أعتقد أنه سيكون من الخطأ، كما يدعو البعض، إلى القيام بعمل عسكري من طرف واحد أو الاعتقاد بأن هناك حلا بسيطا".

بينر: ضربة جوية سابق لأوانه

بدوره رأى رئيس مجلس النواب الأميركي جون بينر، أن الحديث عن توجيه ضربة جوية أميركية إلى سورية سابق لأوانه.

وقال "أعتقد أنه إلى حين اتضاح الرؤية تماما لما هو حاصل هناك فإن إقحام أنفسنا في هذه المرحلة سيكون سابقا لأوانه".

الصين تتقدم بمبادرة

من ناحية أخرى، أعلنت لجان التنسيق المحلية في سورية مقتل ما لا يقل عن أربعين شخصا يوم الثلاثاء بينهم ستة أطفال وأربع نساء.

من جهته قال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن المظاهرات المناهضة لنظام الأسد تجددت في معظم المدن والبلدات السورية كما أن الاشتباكات العنيفة لا تزال مستمرة منذ صباح الثلاثاء في مدينة الحراك بين القوات النظامية السورية ومجموعات منشقة وأن القوات السورية قتلت أبا وثلاثة من أبنائه في المدينة.

في هذا الوقت يجري سفير الصين السابق لدى سورية لي هوا شين محادثات في العاصمة دمشق موفدا رسميا من بلاده لدفع خطة طرحتها بكين في مطلع الأسبوع كأساس للتسوية وإنهاء العنف.

وقال لـ"راديو سوا" المنسق العام لهيئة التنسيق الوطنية لقوى التغيير الديموقراطي في سورية حسن عبد العظيم الذي سيلتقي الوفد الصيني الأربعاء "هم أبلغونا عن طريق نائب السفير عن مبادرة من ست نقاط تتضمن مطالبة المعارضة في سورية العمل على حل الأزمة بالتفاوض مع النظام لوقف العنف والقتل وإطلاق سراح المعتقلين والانتقال إلى نظام وطني ديموقراطي تعددي، وسوف نناقش هذه المبادرة مع المبعوث الصيني إلى دمشق غدا".

إسبانيا تعلق نشاطها الدبلوماسي

على صعيد آخر، أعلن متحدث باسم وزارة الخارجية الإسبانية تعليق مدريد أنشطتها الدبلوماسية في سورية، من دون أن يعطي تفاصيل إضافية.

وكانت إسبانيا قد استدعت سفيرها من دمشق في فبراير/شباط بسبب تزايد العنف في سورية.

مسيرة أمام السفارة السورية في عمان

وفي العاصمة الأردنية، انطلقت مسيرة شعبية مساء الثلاثاء باتجاه السفارة السورية بتنظيم من الهيئة الأردنية لنصرة الشعب السوري.

وقال أحد المشاركين في المسيرة لـ "راديو سوا" إن "هذه ما هي إلا مشاركة بسيطة دعما لإخواننا، لأشقائنا السوريين الذين يسقطون على أرضهم من أجل حريتهم، ونحن معهم نطلب الحرية، نطلبها ليس في سورية، بل في جميع أنحاء الوطن العربي".

وشاركت في المسيرة عدد كبير من النساء، قالت إحدهن لـ"راديو سوا" إنه "من أجل أن نعمل مسيرة لأجل السوريين، الشعب السوري لمناصرتهم وحتى نبين لهم أننا كلنا معهم، سواء داخل سورية أو خارج سورية".

من جانبه، قال الزعيم الإسلامي علي أبو السكر لـ "راديو سوا" إن "هذا الاعتصام أو المسيرة هذا اليوم هي انتصار لبابا عمرو والمجازر التي أحدثها النظام هناك، نظام المجرم ببابا عمرو".

وطالب المشاركون في المسيرة بإنهاء معاناة المدنيين وإيصال المساعدات الطبية والإنسانية إلى المرضى والمصابين في سورية.

XS
SM
MD
LG