Accessibility links

البنك الدولي يقدم هبات بقيمة 50 مليون دولار لمساعدة السلطة الفلسطينية


أعلن البنك الدولي تقديم ثلاث هبات بقيمة إجمالية تصل إلى 50 مليون دولار للسلطة الفلسطينية للقيام بمشاريع تنمية المؤسسات المركزية والبلديات وكذلك في مجال الكهرباء.

وهي المرة الأولى منذ مايو/أيار 2010 والتي يمنح فيها البنك الدولي ومقره واشنطن أموالا للفلسطينيين.

وثمة هبة أخرى بقيمة 40 مليون دولار وتهدف إلى "دعم التقدم في الإصلاحات التي تقوم بها السلطة الفلسطينية والتي من شأنها أن تقدم خدمات أفضل للمواطنين"، حسب ما أعلن البنك الدولي في بيان. وتأتي هذه الهبة من الجمعية الدولية للتنمية، وهي هيئة تابعة للبنك المركزي وتعمل مع الدول الأكثر فقرا.

وأشارت المؤسسة إلى أن الهدف من شفافية الميزانية هو "الاستعمال الكفؤ للأموال العامة" وكذلك "إدارة أفضل للكهرباء".

وخصصت هبة بقيمة 8 مليون دولار لتحديث وتوسيع شبكة الكهرباء في قطاع غزة وسيدفعها صندوق التنمية العالمي وهو هيئة متعددة الجنسيات يديرها البنك الدولي وذلك بالتنسيق مع مؤسسات دولية أخرى.

وأخيرا، قدمت الجمعية الدولية للتنمية هبة بقيمة مليوني دولار من اجل "دعم البلديات في مجال تحسين إدارتها."

يشار إلى أن الأراضي الفلسطينية التي يقدم لها البنك الدولي المشورة ومساعدات مالية ليست عضوا في البنك الذي يعرفها رسميا باسم "الضفة الغربية وقطاع غزة".

لا انتخابات بدون غزة

من جهة أخرى، طالبت لجنة الحريات العامة الفلسطينية بعدم إجراء انتخابات نقابة الصحفيين في الضفة الغربية بدون غزة.

من جهته، قال خليل أبو شماله أمين لجنة الحريات العامة لـ"راديو سوا" إن من غير المقبول استثناء قطاع غزة من المشاركة في انتخابات نقابة الصحفيين الفلسطينيين.

وأوضح أن الجهود مستمرة لإجراء انتخابات موحدة. وقال إن هناك بعض الأصوات التي تدفع لترسيخ هذه الحقيقة وتسعى لتجاهل الصحفيين في غزة وتريد أن تحول الصحفيين من ناقلي خبر إلى موضوع خبر.

الجدير بالذكر أن نقابة الصحفيين في الضفة الغربية قررت إجراء الانتخابات في التاسع من مارس / آذار بمعزل عن قطاع غزة في حين أعلنت كتلة الصحفيين والتجمع الإعلامي رفضهما لإجراء تكرار تجربة انتخابات مجلس النقابة والتي جرت عام 2010 في الضفة الغربية دون غزة.
XS
SM
MD
LG