Accessibility links

logo-print
بعد مرور 100 عام على كارثة غرق السفينة تيتانيك اكتشف علماء سببا جديدا غير متوقع لغرقها ألا وهو القمر.

توصل دونالد أولسون، وهو فيزيائي من جامعة تكساس، وفريقه من علماء الفلك إلى أن القمر كان له دور كبير في غرق السفينة التي ارتطمت بجبال جليدية في المنطقة التي أبحرت فيها السفينة.

وخلص "أولسون"، استنادا إلى أبحاث عالم البحار الراحل"فيرغوس وود" أن اقتراب القمر بشكل استثنائي في يناير عام 1912، ربما أدى إلى حدوث المد مما تسبب في فصل جبال جليدية أكثر من المعتاد عن "غرينلاند"، فطفت وهي لا تزال بحجم كبير في مسار الممرات الملاحية، ما نتج عنه اصطدام تيتانك بها في الـ15 من أبريل/نيسان من العام ذاته.

وأضاف أولسون أن ارتفاع المد الذي نتج عن مجموعة من الأحداث الفلكية الغريبة يكفي لإزاحة الجبال الجليدية وجعلها تطفو بما يكفي للوصول إلى الممرات الملاحية بحلول أبريل/نيسان.

XS
SM
MD
LG