Accessibility links

logo-print

إسرائيل تسعى للحصول على أسلحة متطورة استعداد للهجوم على إيران


قالت مصادر أميركية رسمية لوسائل الإعلام الإسرائيلية الأربعاء إن الإدارة الأميركية تدرس بشكل إيجابي إمكانية تزويد إسرائيل بصواريخ متطورة تخترق الخنادق المخفية تحت الأرض والمحصنة إضافة إلى طائرات للتزويد الجوي بالوقود وذلك في حال قررت إسرائيل شن هجوم على إيران.

ولكن جنرال الاحتياط ياكوف اميدرور، رئيس مجلس الأمن القومي الإسرائيلي الذي شارك رئيس الوزراء الاجتماع مع الرئيس باراك أوباما رفض تأكيد أو نفى تلك الأنباء، وقال: "نحن لسنا معتادين الحديث عن الوسائل القتالية التي نملكها أو التي ننوى الحصول عليها من الجانب الأميركي أو ننتجها فإن هذه من الأمور التي يفضل أن تبقى سرية".

وكانت القناة الثانية في التلفزيون الإسرائيلي قد كشفت النقاب عن قيام إسرائيل بطلب الحصول على أسلحة متطورة كانت الإدارة الأميركية ترفض تزويدها سابقا وأن التوجه هو القبول بالطلب الإسرائيلي.

نتانياهو يفضل صواريخ على تل أبيب من انتظار للعقوبات على إيران

من ناحية أخرى، نقلت الصحف الإسرائيلية الصادرة الأربعاء عن رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو قوله إنه يفضل صواريخ على تل أبيب على أن تحصل إيران على قنبلة نووية. وأضاف نتانياهو في حديثه للصحافيين المرافقين له في زيارته إلى الولايات المتحدة أن إسرائيل سيدة نفسها وهي الوحيدة التي تدافع عن مواطنيها وبالتالي فإنه فور عودته إلى إسرائيل سوف يعقد سلسلة من الاجتماعات لتقيم الوضع ولتحديد الخطوات القادمة لمواجهة التهديد النووي الإيراني.

ورغم ذلك قال نتانياهو إنه وجد في واشنطن أصدقاء حقيقيين لإسرائيل.

ونقلت وسائل الإعلام عن مصادر في مكتب رئيس الوزراء قولها إن رئيس الحكومة اتفق مع أوباما على تقليص الفترة الزمنية للعقوبات الاقتصادية والدبلوماسية وأنه تم منح الإدارة الأميركية مزيدا من الوقت من أجل العمل على فرض مزيد من العقوبات على إيران لثنيها عن برنامجها النووي الذي تعتبره إسرائيل الخطر الحقيقي على بقاءها.

XS
SM
MD
LG