Accessibility links

logo-print

الرئيس التركي يطالب دمشق بالاختيار بين المسار الحالي أو الاستجابة للنداءات الدولية


أبدى الرئيس التركي عبد الله غول، في معرض تطرقه للأوضاع في سورية عدم ثقته المطلقة بالنظام السوري.

وقال إنه يسلك مساراً مظلماً ومحبطاً ونحن نريد الاستقرار والأمان في الدولة الجارة سورية، مؤكداً أن زمن تحقيق الاستقرار والأمان من خلال الأنظمة السلطوية والقمعية انتهى منذ أمد بعيد. ووصف الطريق الذي دخل فيه النظام السوري بأنه طريق مسدود نهايته ظلام وهزيمة.

وقبل توجهه إلى تونس، قال الرئيس التركي حين تتجاوز الأمور حداً معيناً في أي دولة- لا يعود الأمر يخص دولة واحدة بل الإنسانية قاطبة والمجتمع الدولي برمته، مشيراً إلى أن الأحداث في سورية زادت عن الحد فالعديد من الناس يموتون كل يوم.

وشدد الرئيس التركي على ضرورة أن تصغي دمشق إلى مساعي المجتمع الدولي والتخلي عن إصرارها، مشيراً إلى وجود عدد من الصيغ المطروحة، وفي حال عدم موافقة النظام السوري على هذه الصيغ اليوم فإن كل شيء سيكون متأخراً في المستقبل.

وبعد أن أشار إلى التضامن بين الجامعة العربية وتركيا قال غول تبقى الموافقة على صيغ الحلول المطروحة أفضل سبيل للنظام السوري والشعب السوري والدولة السورية على حد سواء.

وصول الرئيس التركي إلى تونس

من ناحية أخرى، وصل الرئيس التركي عبدالله غول الأربعاء إلى تونس في زيارة رسمية تستمر ثلاثة أيام تلبية لدعوة نظيره التونسي المنصف المرزوقي.

وسيوقع الرئيس التركي خلال زيارته اتفاقات تعاون عدة في مجالات النقل والبحث العلمي والتكنولوجيا. وسيلتقي أيضا ممثلين عن اتحاد أرباب العمل كما سيؤدي صلاة الجمعة بجامع الزيتونة بالعاصمة.

وتندرج هذه الزيارة في إطار معاهدة صداقة وتعاون وقعت في سبتمبر/أيلول الماضي أثناء زيارة رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان.

ويعتبر حزب النهضة الإسلامي التونسي نفسه قريبا من حزب العدالة والتنمية الإسلامي المحافظ الحاكم في تركيا.

وتعد تركيا الزبون الـ 14 لتونس ومزودها الثامن، فيما تجاوزت قيمة المبادلات التجارية بين البلدين المليار دولار.
XS
SM
MD
LG