Accessibility links

عمرو: العلاقات المصرية الأميركية لا تختزل بقضية التمويل الأجنبي


أكد وزير الخارجية المصري كامل عمرو، في لقاء عقد بالجامعة الأميركية بالقاهرة وأداره عميد كليه الشؤون الدولية والسياسة العامة السفير نبيل فهمي، أن أزمة منظمات المجتمع المدني لم تكن وليدة بعد الثورة بل كانت مشكله قديمة.

ورد وزير الخارجية على الانتقادات التي وجهت للخارجية المصرية لعدم تدخلها بشكل واضح في هذه القضية بالقول إن إحالة الموضوع إلى القضاء أبعدت أي سلطة للجهاز التنفيذي للتدخل فيه.

وشدد عمرو على أن العلاقات المصرية الأميركية أكبر وأهم وأعمق بكثير من أن تختزل في تلك القضية، مؤكدا أن البلدين تعلما من هذه التجربة وأنه لا بد من بناء علاقات على أسس جديدة وصحيحة تسمح بالاختلاف.

وأضاف وزير الخارجية أن العلاقات المصرية الأميركية كانت في الفترة الأخيرة تدور في إطار معين هو إطار كامب ديفيد، وأن بمقتضى هذا الإطار فإن مصر دولة ملتزمة بالسلام مع إسرائيل وكذلك ملتزمة بالحفاظ على السلام في المنطقة، ومقابل هذا فهناك علاقات قوية وكذلك معونات أميركية لمصر.

وأشار عمرو إلى أن هذا الإطار قد تعداه الزمن وأنه يجب أن تبنى العلاقات المصرية الأميركية على أسس جديدة أهم ما فيها المعطيات التي حصلت بعد 25 يناير، مضيفا أن مصر في طريقها لكي تكون الدولة الديموقراطية القائمة على أسس سليمة في المنطقة.

هذا وقال عمرو إنه من مصلحة الولايات المتحدة أن يكون لها علاقات سوية مع مصر بصرف النظر عن إطار اتفاقية كامب ديفيد أو المعونات، لأن المعونات تشوه العلاقات، مضيفا أن الاستغناء عن المعونات بطريقة منظمة سيكون يوما جيدا في العلاقات المصرية الأميركية.

XS
SM
MD
LG