Accessibility links

logo-print

الإخوان المسلمون بمصر يؤكدون أن البرلمان يتجه لسحب الثقة من الحكومة


قال عضوان قياديان في جماعة الإخوان المسلمين بمصر إنه من المرجح أن يعلن البرلمان سحب الثقة من حكومة الدكتور كمال الجنزوري في اقتراع رسمي في الأسبوع المقبل.

وأوضح عصام العريان نائب رئيس حزب الحرية والعدالة- الذراع السياسي لجماعة الإخوان المسلمين- ورئيس لجنة الشؤون الخارجية في مجلس الشعب أن المجلس سيرفض قريبا بيان الحكومة الذي ألقاه الجنزوري في مجلس الشعب الأسبوع الماضي.

وقال في تصريحات لوكالة رويترز للأنباء يوم الخميس "هناك اتجاه لرفض بيان الحكومة الذي يحدد تصوراتها لحل المشاكل التي تواجه البلاد، المجلس العسكري يجب أن يكلف حكومة جديدة. والمفترض أن يكلف حكومة تشكل من الأحزاب التي حصلت على الأغلبية في البرلمان."

وأضاف أنه" ستتم مناقشة بيان الحكومة في البرلمان خلال الأسبوعين المقبلين، مشيرا إلى أن سحب الثقة من الممكن أن يتواكب مع نفس الجلسة البرلمانية أو قبلها."

من جانبه وصف المتحدث باسم جماعة الإخوان المسلمين محمود غزلان بيان الحكومة بأنه غير واضح ويخلو من الأفكار الجديدة.

وقال في تصريحات له يوم الخميس "المتوقع أن يحجبوا (أعضاء مجلس الشعب) الثقة عنها."

وتركزت انتقادات الجماعة وحزبها للحكومة على قضايا مثل الانفلات الأمني الذي كان من شأنه وقوع مذبحة لمشجعين لكرة القدم في مدينة بورسعيد الساحلية والمشاكل الاقتصادية المحلية وأخيرا قرار رفع حظر السفر عن أجانب أغلبهم أميركيون اتهموا بالعمل في منظمات غير حكومية تلقت أموالا أجنبية بدون موافقة حكومية وعملت بدون ترخيص.

كما انتقدت الجماعة التي يشغل الحزب المنبثق عنها أكثر من 43 في المئة من المقاعد في مجلس الشعب سعي حكومة الجنزوري لمزيد من لاقتراض الخارجي.

و ليس من شأن اقتراع بسحب الثقة إسقاط حكومة الجنزوري في ظل الإعلان الدستوري المعمول به حاليا ولكن مثل هذا الاقتراع سيكون له ثقل سياسي مهم، حسبما يرى العديد من المراقبين السياسيين.

وإذا ما اتخذ مجلس الشعب هذه الخطوة فسيكون ذلك ضغطا إضافيا على المجلس الأعلى للقوات المسلحة ليعين حكومة بقيادة حزب الحرية والعدالة.

XS
SM
MD
LG