Accessibility links

logo-print

انشقاق معاون وزير النفط السوري وعنان في القاهرة لبحث الوضع في سورية


اعتبرت الولايات المتحدة الخميس أن انشقاق معاون وزير النفط السوري عبدو حسام الدين سيشكل "نبأ سارا جدا" في حال تم تأكيده.

وقال حسام الدين في شريط فيديو نشر على موقع يوتيوب الإلكتروني: "أعلن انشقاقي عن النظام واستقالتي من منصبي، وعدم مشاركتي في المؤتمر القطري الحادي عشر الذي سيعقد بعد أيام وانسحابي من حزب البعث العربي الاشتراكي كليا".

إلا أنه لم يتم التأكد من صحة الفيديو الذي تم تصويره في مكان لم يكشف النقاب عنه.

وقال متحدث باسم رئيس وزراء بريطانيا ديفيد كاميرون الخميس إن ما يبدو من انشقاق معاون وزير النفط في سورية يمثل لحظة حاسمة في الانتفاضة التي تشهدها سوريا ضد نظام حكم الرئيس السوري بشار الأسد والتي أخذت تزداد عنفا.

وأشارت صحيفة نيويورك تايمز نقلا عن ستيف فيلد المتحدث باسم كاميرون إلى أنه إذا تم التأكد من صحة هذا الفيديو فإن انشقاق معاون وزير النفط من شأنه أن يضعه بين أكبر المسؤولين الذين يتخلون عن حكومة الرئيس بشار الأسد منذ بدأت الانتفاضة ضد نظامه قبل ما يقرب من عام.

وقد ظهر شريط الفيديو في الوقت الذي زارت فيه مسؤولة الشؤون الإنسانية في الأمم المتحدة فاليري آموس الأربعاء مدينة حمص التي يعمها الدمار مما يعتبر أول تفقد للمدينة يقوم بها مراقب مستقل من خارج المنطقة منذ أن شنت قوات الأسد هجوما عسكريا مستمرا على المدينة وخاصة حي بابا عمرو الذي دمر بالكامل تقريبا.

من ناحية أخرى، قالت الصحيفة في تقرير لها من بيروت إن النزاع الدموي في سورية الذي يدخل عامه الثاني يتسبب في ضيق اقتصادي وبلبلة في الدول المجاورة لسورية.

كما أن الثقة بالأعمال التجارية في كل من لبنان والأردن المجاورين لسوريا واللذين استقبلا آلاف اللاجئين السوريين واللذين لم يعرف بعد مدى تأثرهما بالأزمة السورية قد تضررت بدرجة كبيرة.

فقد قال ناسيب غبريل رئيس ومحلل الأبحاث الاقتصادية في مصرف بيبلوس التي يتخذ من لبنان مقرا له إنه إذا جمعنا الاقتصاد والسياسة فإن لبنان بدون أدنى شك هو أكثر المتضررين بالأزمة السورية.

ومضت الصحيفة إلى القول إن هناك مخاوف من أن الأزمة في الدولة المجاورة سورية ربما تشعل نزاعا مسلحا في لبنان. وعلى الرغم من الدعوات لضبط النفس من قبل السياسيين تنظم مظاهرات بشكل دائم مناوئة ومؤيدة للرئيس بشار الأسد.

عنان في القاهرة لبحث الشأن السوري

من جانبه، أجرى كوفي عنان موفد الأمم المتحدة والجامعة العربية إلى سورية مشاورات الخميس في القاهرة مع أمين عام الجامعة العربية نبيل العربي حول الأزمة السورية.

وكان عنان قد دعا المعارضة السورية إلى التعاون معه لتحقيق طموحات الشعب السوري.

وأضاف عنان في تصريحات للصحفيين بعد اجتماعه مع وزير الخارجية المصرية محمد كمال عمرو: "جئت هنا اليوم بحثاً عن السلام. ومع قرب وصولي إلى سورية سنقوم بكل ما في وسعنا من اجل الضغط باتجاه وقف الأعمال العدائية وإنهاء القتل والعنف. الشعب السوري يستحق الأفضل. والسوريون شعب قديم الجذور وشجاع لكنه عالق في غمرة الأحداث ويجب أن ننشغل جميعاً من أجل إنهاء معاناته".

من جانبه قال نبيل العربي أمين عام جامعة العربية إن موفد الأمم المتحدة والجامعة إلى سورية كوفي عنان سيتوجه السبت إلى دمشق من أجل السعي إلى إيجاد حل الأزمة سياسياً.

وقال العربي خلال مؤتمر صحافي: "السيد عنان لديه خبرة كبيرة في المنطقة. نأمل أن ينجح في إنهاء الحالة المؤسفة التي تنتج عنها الوفيات في كل يوم. هناك أهداف محددة سيسعى الموفد إلى تحقيقها من بينها إيقاف العنف وإدخال المساعدات الإنسانية والطبية والبدء بعملية سياسية".

من جانبه شدد وزير الخارجية المصرية محمد كمال عمرو على ضرورة الحفاظ على وحدة سورية وقال إن اندلاع حرب أهلية سيلحق ضررا هائلا بالمنطقة.

أوغلو يبحث مع كوفي عنان هاتفياً الوضع في سورية

هذا، وكان الوضع السياسي والإنساني في سورية محور الاتصال الهاتفي بين وزير الخارجية التركي أحمد داوود أوغلو ومبعوث الأمم المتحدة والجامعة العربية الخاص إلى سورية كوفي عنان، الذي عبر عن رغبته بزيارة تركيا خلال جولته في الشرق الأوسط، بينما عبر داوود أوغلو عن سروره بإتمام هذه الزيارة، لكن موعدها لم يحدد بعد.

وكان عنان قد حذر من القاهرة من المزيد من عسكرة الصراع في سوريا وقال يجب ألا ننسى الأثر المحتمل لسوريا على المنطقة إذا حدثت أي حسابات خاطئة. وقال إنه سيحث الحكومة السورية والمعارضة على وقف القتال والعنف والسعي إلى تسوية سياسية وحل يحترم تطلعات الشعب السوري.

ترحيب في سورية بزيارة عنان

هذا، ويقول بسام أبو عبد الله أستاذ العلاقات الدولية في جامعة دمشق إن جولة كوفي عنان تقوم على أساس استطلاع ومعرفة ما الذي تريده الأطراف لإيجاد مخرج للأزمة، وأضاف لـ"راديو سوا": "الأزمة الداخلية يجب أن ننظر إليها على أنها جزء من صراع أكبر في المنطقة. لذلك مهمة السيد عنان بتقديري هي مهمة سياسية، لكن هل مهمته هي إيجاد مخرج لكل الأطراف من هذا الصراع القائم الذي بلغ أوجه في استخدام كل طرف لأدواته. لا بد إذا من التوجه نحو تسوية. معالم هذه التسوية ليست واضحة حتى الآن. وبالتأكيد جولته تقوم على استطلاع ومعرفة ما الذي تريده الأطراف وكيف يمكن إيجاد مخرج للأزمة السورية".

وأكد أبو عبد الله على أن الحل السياسي والحوار هو المخرج للأزمة، وأضاف: "لا بد من الجلوس على طاولة الحوار. ما المقصود بالمعارضة؟ المعارضة هي معارضة وطنية. هناك معارضة وطنية داخل سورية. بإمكان السوريين أن يجلسوا مع بعضهم البعض بدعم إقليمي ودولي، لأن الحلول الأخرى ستؤدي إلى كوارث في المنطقة. الحل العسكري استبعد تماما لأن ذلك يعني حربا إقليمية شاملة لن يتحمل أحد مسؤوليتها ولا تداعياتها، وبالنسبة للوضع الداخلي السوري فهذا أمر مرفوض لأن اشتعال الوضع الداخلي في سورية سينعكس على دول الجوار وإلى تداعيات كبيرة".

وهذا ما يشير إليه أيضا فايز سارة الكاتب والمحلل السياسي في دمشق من أن جولة عنان هي حلقةٌ من مجموعة حلقات تتواصل لمتابعة الأزمة السورية وإيجاد حل سياسي لها. وأضاف لـ"راديو سوا": "جهود الأمين العام السابق للأمم المتحدة في المنطقة لمتابعة تطورات الأزمة السورية هي حلقة من مجموعة حلقات تتواصل الآن لمتابعة هذه الأزمة. كل هذه الحلقات أعتقد أنها تأتي في سلسلة واحدة هي تحاول معالجة الأزمة في سورية. معالجة هذه الأزمة بالدعم السياسي بدلا من الحل الأمني العسكري الذي تتابعه السلطات السورية منذ عام في سورية".

ويقول فايز سارة إن جميع الاحتمالات مفتوحة في الأفق لتطورات الأزمة في سورية. وأضاف لـ"راديو سوا": "أعتقد أن الحل العسكري الأمني الذي يتابعه النظام يمكن أن يستمر إلى فترة. أيضا يمكن أن يستمر العمل على حل سياسي. ويمكن أيضا أن يكون هناك تدخل عسكري دولي في سورية. إذاً الاحتمالات مفتوحة، وليس هناك من أفق مغلق أمام واحد من هذه الاحتمالات. للأسف كنا نتمنى بالفعل أن الخيار الوحيد لمعالجة الأزمة في سورية هو حل سياسي يأخذ السوريين إلى مرحلة انتقالية ثم إلى إجراء تغيير هيكلي في طبيعة النظام ومحتواه وبالتالي تغيير في السياسات القائمة".

لكن سارة أشار إلى أن الحل السياسي هو الأمثل، وقال: "الحل السياسي هو الذي يمكن أن يوفر بالفعل دماء السوريين، وهو الذي يوفر بالفعل كرامة السوريين وهو الذي يوفر فاتورة كبيرة من الناحية السياسية والاقتصادية والاجتماعية بل والثقافية على سورية، ليس الآن فقط وإنما في المستقبل".

روسيا تتهم ليبيا بتدريب متمردين سوريين

هذا، وقد اتهم سفير روسيا في الأمم المتحدة الحكومة الليبية بتدريب متمردين سوريين لشن هجمات على أهداف تابعة للحكومة السورية مما أثار غضبا في مجلس الأمن خلال جلسة حضرها رئيس الحكومة الانتقالية الليبية عبد الرحيم الكيب.

وقال فيتالي تشوركين: "تلقينا معلومات تفيد بأن هناك في ليبيا وبدعم كامل من السلطات، مركزا خاصا لتدريب متمردين سوريين وهؤلاء يتم إرسالهم إلى سورية لمهاجمة الحكومة الشرعية".

وأضاف المندوب الروسي الذي كان يتحدث خلال جلسة مخصصة لليبيا أن "هذا الأمر غير مقبول على الإطلاق بموجب كل المعايير القانونية وهذه النشاطات تقوض الاستقرار في الشرق الأوسط".

أموس: أجزاء من حمص دمرت تماما

من جانبها، قالت فاليري أموس مسؤولة الشؤون الإنسانية في الأمم المتحدة يوم الخميس إن منطقة بابا عمرو بمدينة حمص السورية دمرت تماما بسبب هجوم القوات الحكومية ومصير سكانها غير معروف.

وقالت أموس لتلفزيون رويترز بعد اختتام اجتماعها مع وزراء في دمشق: "الدمار هناك كبير.. ذلك الجزء من حمص دمر تماما وأنا أرغب بشدة في معرفة ما الذي حدث للناس الذين يعيشون في هذا الجزء من المدينة",

وفر مقاتلو المعارضة من بابا عمرو قبل أسبوع بعد قصف قوات حكومية استمر نحو شهر.

وأبلغ نشطاء عن عمليات انتقامية في بابا عمرو من جانب الموالين للرئيس بشار الأسد بعد انسحاب المعارضين. وقال العاملون لدى الهلال الأحمر العربي السوري الذين دخلوا بابا عمرو يوم الأربعاء إنهم وجدوها خالية.

ونقل التلفزيون السوري لقطات يوم الخميس لعاملين تابعين للأمم المتحدة يرتدون سترات زرقاء واقية من الرصاص وخوذات ويلتقطون صورا للحطام المحيط بهم وقال مقدم البرنامج إنهم من فريق أموس أثناء زيارتها لبابا عمرو.

62 قتيلا الخميس

من جهتها، ذكرت لجان التنسيق المحلية في سوريا أن عدد قتلى الخميس ارتفع إلى 62 قتيلا بينهم عائلات كاملة، توزعوا بين حمص ودير الزور وإدلب وداريا بريف دمشق ودرعا وحلب وحماة.

وقالت اللجان إن مدينة الرستن في حمص تشهد حالات نزوح كبيرة لعائلات تزامنا مع وصول تعزيزات أمنية إلى المدينة، مضيفة أن قوات النظام تطوّق عددا من المناطق والأحياء في ريف دمشق. كما نفذت قوات الأمن السورية في ريف دمشق سلسلة من عمليات الاعتقال.

كما أشارت لجان التنسيق المحلية في سوريا إلى أن قوات الأمن فجرت أنبوب نفط في بلدة الجرذي في دير الزور.

XS
SM
MD
LG