Accessibility links

إسرائيل تجدد تأكيدها خطر امتلاك إيران أسلحة نووية على وجودها


أكد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو مجددا الخميس أن بلاده لن تقبل بأن تملك إيران السلاح النووي، وذلك عقب عودته من زيارة إلى الولايات المتحدة تركزت خلالها المباحثات مع المسؤولين الأميركيين حول الملف النووي الإيراني.

وقال نتانياهو في مقابلة مع القناة العاشرة في التلفزيون الإسرائيلي الخاص "لا يمكننا أن نقبل بأن تملك إيران سلاحا نوويا، لأن ذلك سيشكل خطرا على وجود بلادنا، من حقنا وكذلك من واجبنا الدفاع عن أنفسنا".

وردا على سؤال حول إعطاء الفرصة للعقوبات الدولية بدلا من شن هجوم على إيران، أجاب نتانياهو "المسألة لا تتعلق بأيام أو أسابيع وليست مسألة سنين، إن النتيجة يجب أن تكون إزالة خطر امتلاك إيران أسلحة نووية".

وأضاف "سنكون سعداء للغاية إذا تمت تسوية كل ذلك سلميا، إذا تخلت إيران عن برنامجها النووي وفككت منشآتها، لاسيما في قم وتوقفت فورا عن تخصيب اليورانيوم، إذا أسفرت العقوبات عن نتائج، فنعم الأمر".

وكثفت الدولة العبرية في الأسابيع الأخيرة من التهديدات بتدخل عسكري يرمي إلى منع طهران من تحقيق تقدم ثابت نحو صنع سلاح نووي.

من جهته، لم يستبعد الرئيس باراك أوباما الذي استقبل نتانياهو الاثنين الماضي، اللجوء إلى القوة في نهاية المطاف، لكنه يفضل الطرق الدبلوماسية والعقوبات الاقتصادية لردع إيران عن التقدم نحو صنع السلاح النووي.

في المقابل، تؤكد طهران أن برنامجها النووي هو للأغراض المدنية البحتة ولا يتضمن أي جوانب عسكرية، وهو ما يشكك الغرب في صحته.
XS
SM
MD
LG