Accessibility links

logo-print

قطر تصف الأحداث في سورية بالإبادة الجماعية وروسيا ترفض لوم الأسد


أعلن رئيس الوزراء ووزير الخارجية القطري الشيخ حمد بن جاسم آل ثاني أن وزراء الخارجية العرب المجتمعين في القاهرة يطالبون روسيا والصين بإعادة النظر في موقفيهما إزاء الأزمة السورية، مشيرا إلى أنهما بعثا برسالة خاطئة للنظام السوري للتمادي في قمع شعبه.

وقال الوزير القطري إن زمن السكون قد انتهى وإن على النظام تنفيذ قرارات الجامعة العربية، واصفا ما يحدث في سورية بالإبادة الجماعية، وقال إن وقف إطلاق النار ليس كافيا، بل الأمر يتطلب أيضا ملاحقة مرتكبي ما وصفه بالجرائم ضد الإنسانية.

وتابع "هناك قتل ممنهج تم من قبل النظام للشعب السوري"واعتبر أن من يطلق عليهم "النظام عصابات مسلحة، هي مجموعات شكلت في الأشهر الثلاثة الأخيرة دفاعا عن النفس بعد قتل الشعب السوري بدم بارد".

كما دعا الوزير القطري المعارضة إلى توحيد صفوفها، ودعا العرب إلى الاعتراف بالمجلس الوطني السوري كممثل شرعي للشعب السوري، وأشار إلى أن الوقت حان للتدخل العسكري في سوريا.

أما عن الموقف الروسي، فأعرب حمد بن جاسم في أن يتمكن نظيره الروسي للتوصل إلى تفاهم للأزمة وفقا للمقترحات العربية.

العربي يدعو للتجاوب مع عنان

من جهته، دعا الأمين العام لجامعة الدول العربية نبيل العربي الحكومة والمعارضة في سوريا إلى التجاوب بشكل إيجابي مع كوفي عنان، المبعوث المشترك للأمم المتحدة والجامعة العربية.

وأكد نبيل العربي، الأمين العام لجامعة الدول العربية على أهمية الإسراع في التوصل إلى حل من خلال حوار وطني سوري.

وقال "نعمل من أجل إطلاق حوار وطني سوري ضمن مناخ سلمي خالي من العنف والقتل والترهيب، يقود نحو عملية الإصلاح السياسي".

الفيصل ينتقد موقفي روسيا والصين

بدوره، انتقد وزير الخارجية السعودي الأمير سعود الفيصل موقفي روسيا والصين من الأزمة السورية والذي وصفه بأنه كان بمثابة رخصة للنظام السوري لممارسة الوحشية ضد الشعب بوحشية ودون رحمة.

وقال "بلغت الأوضاع في سوريا حدا يتطلب التحرك بسرعة لإعطاء الشعب السوري بصيص أمل"، داعيا روسيا إلى دعم الجهود العربية الرامية لحل الأزمة السورية.

لافروف: نحاول دعم القانون الدولي

في المقابل، أكد وزير خارجية روسيا سيرغي لافروف أن بلاده ملتزمة بمبدأ عدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول وأن موسكو ساندت قرارات الجامعة العربية لحل الأزمة السورية.

وأضاف "إننا لا نحاول حماية أي نظام بل حماية ودعم القانون الدولي و اعتقد أن الجميع متفقون على أن المهمة الطارئة الآن هي العمل على وقف أعمال العنف مهما كان مصدره كما ورد في قرار الجامعة العربية سابقا".

وأعرب عن استعداد بلاده للتعاون مع كل من يطالبون بالإصلاح في سوريا، وجدد موقف بلاده الرافض لأي تدخل أجنبي في شؤون سوريا الداخلية، داعيا إلى عدم التركيز في توجيه اللوم والتركيز على كيفية إيصال المساعدات إلى السوريين.

الكويت تدعو سوريا للتجاوب

وقال وزير الخارجية الكويتي نائب رئيس الوزراء الشيخ صباح خالد الصباح الذي تسلم رئاسة الدورة الحالية، إن ما يجرى في سورية يمثل انتهاكا لكل القيم والأعراف، بالرغم من الدور البارز الذي قامت به الجامعة العربية وخطتها التي تضمنت خارطة طريق تحفظ سورية من الحرب الأهلية ومخاطر التدخل الخارجي.

وأضاف أننا لم نتمكن من تحقيق ما نتطلع إليه، وندعو الحكومة السورية لقبول عناصر الخطة العربية والتجاوب مع المبعوث المشترك كوفى عنان حفاظا على أرواح الشعب السوري الشقيق.

ويبحث مجلس الجامعة خلال اجتماعات هذه الدورة عددا من البنود المدرجة على جدول الأعمال، بينها الصراع العربي الإسرائيلي ومخاطر التسلح النووي الإسرائيلي على أمن المنطقة والعلاقات العربية مع التكتلات الدولية والإقليمية، إلا أن الموضوع السورى يحتل جانبا مهما من أعمال هذه الدورة.

الأسد يلتقي عنان

وفي دمشق، ذكر التلفزيون السوري الرسمي السبت أن اللقاء الذي يجمع الرئيس السوري بشار الأسد بالموفد الدولي الخاص كوفي عنان تسوده "أجواء ايجابية".

وكانت وكالة الأنباء الرسمية سانا قد أفادت صباح السبت بأن "الرئيس بشار الأسد يلتقي كوفي عنان مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة إلى سوريا"، من دون أي تفصيل إضافي.

وكان عنان قد حدد الخطوط العريضة لمهمته وتكمن في السعي إلى وقف الصدامات والمعارك وعمليات القصف التي أسفرت عن مقتل أكثر من ثمانية آلاف شخص في سورية والعمل على "إدخال المساعدة الإنسانية "و"إيجاد حل سلمي مع السوريين يحترم تطلعاتهم ويؤمن الاستقرار في البلاد".

وعولت صحيفة الثورة الحكومية في افتتاحيتها السبت على "واقعية" عنان السياسية لإنجاح مهمته، محذرة في الوقت نفسه من "أن تعود المهمة إلى الأدراج"، فيما لو لم يمتثل إلى رغبة "مشيخات النفط" في تسويق "تسليح المعارضة".

وقالت الصحيفة "يأتي كوفي عنان اليوم مهددا بثقل ما يحمله من تمنيات الأطراف الضالعة في الاستهداف، في وقت لا يستطيع تجاهل مواقف القوى المهتمة بجدية مهمته والراغبة فعلا في إنجاحها".

وأشارت الصحيفة إلى أن "أخطر ما يتهدد" مهمته "فعليا أن تعود إلى الأدراج التي خرجت منها، كما هو حال تقرير لجنة المراقبين العرب، خصوصا أنه لم يبد تجاوبا في تسويق التسليح واعترض عليه، وهي مؤشرات لا تروق لمشيخات النفط".

ويغادر عنان دمشق الأحد بعد لقاءات مع مسؤولين حكوميين وشخصيات من منظمات المجتمع المدني، ليزور عددا من دول المنطقة، بحسب الأمين العام للأمم المتحدة الذي لم يحدد هذه الدول.

انشقاق 30 عسكريا ومقتل 14 شخصا

ميدانيا، أفاد ناشطون بانشقاق 30 عسكريا من الجيش السوري النظامي في مدينة إدلب مع أربعة دبابات، كما أعلنوا مقتل 14 شخصا على الأقل بنيران القوات الحكومية.

وأشار المرصد السوري لحقوق الإنسان إلى أن ثلاثة جنود لقوا مصرعهم وأصيب 20 آخرون في عملية شنتها مجموعة منشقة على أربع ناقلات جند حاولت دخول مدينة إدلب.

وأفاد المرصد بأن أحياء في محافظة أدلب تتعرض لإطلاق النيران بالأسلحة الثقيلة من قبل القوات السورية التي تحاول اقتحام المدينة، مشيرا إلى أن عمليات القصف ترافقها تحليق طائرات مروحية.

وقالت شبكة CNN الإخبارية نقلا عن وكالة الاستخبارات الأميركية إن إيران تواصل دعمها للنظام السوري من خلال تقديم الأسلحة والمعدات العسكرية.

XS
SM
MD
LG