Accessibility links

الأسد يؤكد لعنان عدم نجاح أي حوار سلمي بوجود مجموعات إرهابية


أكد الرئيس السوري بشار الأسد لمبعوث الأمين العام للأمم المتحدة والجامعة العربية إلى سورية كوفي عنان، استعداد بلاده لإنجاح أية جهود صادقة لحل الأزمة التي تمر بها، بحسب ما نقلت عنه وكالة الأنباء السورية الرسمية سانا.

وذكرت الوكالة أن الأسد أشار إلى أن النجاح في أية جهود يتطلب أولا دراسة ما يحدث على الأرض، بدلا من الاعتماد على ما وصفه بالفضاء الافتراضي الذي تروج له بعض الدول الإقليمية والدولية لتشويه الوقائع وإعطاء صورة مغايرة تماما لما تمر به سورية.

وأضاف الأسد أن أي حوار سياسي أو عملية سياسية لا يمكن أن تنجح طالما تتواجد مجموعات إرهابية مسلحة تعمل على إشاعة الفوضى وزعزعة استقرار البلاد، من خلال استهداف المواطنين من مدنيين وعسكريين وتخريب الممتلكات الخاصة والعامة.

وقالت سانا إن اللقاء بين الرئيس الأسد و المبعوث الأممي سادته أجواء ايجابية.

عنان يلتزم بالحياد والعدل

في المقابل، نقلت الوكالة السورية عن عنان "التزامه بالعمل بشكل عادل وحيادي ومستقل ورفضه التدخل الخارجي في الشؤون السورية وإيمانه بالحل السلمي".

وعبّر عنان "عن أمله في أن يتمكن من العمل مع الحكومة السورية لإطلاق حوار دبلوماسي في إطار عملية سياسية تعيد الاستقرار لسورية وتحقق طموحات الشعب السوري العريق"، بحسب الوكالة.

وذكرت الوكالة أن الجانبين عقدا لقاء ثنائيا عقب اللقاء الموسع الذي حضره وزير الخارجية السوري وليد المعلم والمستشارة السياسية والإعلامية في رئاسة الجمهورية بثينة شعبان ونائب وزير الخارجية فيصل المقداد ومدير إدارة المنظمات الدولية في الخارجية تمام سليمان.

ويغادر عنان دمشق غدا الأحد بعد إجرائه لقاءات مع مسؤولين حكوميين ومن المجتمع المدني، ليقوم بزيارات إلى عدد من دول المنطقة، بحسب الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون الذي لم يحدد هذه الدول.

اتفاق عربي روسي على إنهاء العنف

وفي القاهرة، أكد وزيرا الخارجية الروسي سيرغى لافروف ونظيره القطري حمد بن جاسم في مؤتمر صحافي مشترك السبت أنه تم الاتفاق بين روسيا والجامعة العربية على إنهاء العنف في سورية أياً كان مصدره.

وتم الاتفاق على خمس نقاط أساسية لحل الأزمة السورية، عدّدها مترجم عن لافروف كما يلي: أولا: وقف العنف من أي مصدر كان ثانيا: إنشاء آلية رقابة محايدة ثالثا: عدم التدخل الخارجي رابعا: إتاحة وصول المساعدات الإنسانية لجميع السوريين بدون إعاقة. خامسا: الدعم القوى لمهمة كوفي عنان لإطلاق حوار سياسي بين الحكومة وجميع جماعات المعارضة السورية، استنادا لما نصت عليه المرجعية الخاصة بهذه المهمة التي قبلها الأمين العام للأمم المتحدة والدول العربية.

تحذير من المساواة بين النظام والمقاومين

من جانبه، حذر وزير الخارجية الفرنسية الان جوبيه السبت من أن باريس لن تقبل قرارا في مجلس الأمن الدولي يساوي بين النظام السوري والذين يقاومون القمع.

وقال جوبيه محذرا "لن نقبل أن يتساوى أو أن يوضع النظام والذين يقاتلون ضد قمع النظام على مستوى واحد".

وأضاف على هامش اجتماع مع نظرائه الأوروبيين في كوبنهاغن، أنه يتعين على النظام أن يتخذ المبادرة وان يوقف القمع.

وأشار الوزير الفرنسي إلى أنه من الشائن أن نضع على مستوى واحد مواطنين يحاولون الدفاع عن أنفسهم مع نظام يقاتلهم ويرسل قناصة لإطلاق النار على النساء والأطفال لبث الرعب.

مجلس الأمن يجتمع لبحث الوضع

هذا ويجتمع مجلس الأمن الدولي الاثنين في نيويورك لبحث الوضع في سورية.

وكانت الولايات المتحدة قد أعلنت الجمعة أنها غير متفائلة بالنسبة إلى إمكانية توافق مجلس الأمن حول قرار جديد بشان تقديم مساعدة إنسانية إلى سورية.

فيما أعربت روسيا قبل ذلك عن معارضتها لمشروع قرار جديد للمجلس تمت صياغته برعاية أميركية، بحجة أن مشروع القرار لا يتضمن دعوة كل الأطراف إلى وقف إطلاق النار.

التطورات الميدانية

ميدانيا، قالت لجان التنسيق السورية المحلية إن عدد القتلى الذين سقطوا السبت بنيران القوات الحكومية ارتفع إلى 12 منهم ستة سقطوا في ادلب وثلاثة في كل من درعا وريف دمشق.

في حين تحدث اتحاد تنسيقيات الثورة السورية عن مقتل ستة أشخاص في إدلب ودوما.

من جهتها، قالت وكالة الأنباء السورية الرسمية سانا إن تسعة من عناصر الجيش وقوات حفظ النظام الذين قضوا على أيادي من وصفتهم بالجماعات الإرهابية شيعوا في دمشق واللاذقية والسويداء السبت.

كما أفاد ناشطون بانشقاق 30 عسكريا من الجيش السوري النظامي في مدينة إدلب مع أربعة دبابات، ومقتل 14 شخصا على الأقل بنيران القوات الحكومية.

وأشار المرصد السوري لحقوق الإنسان إلى أن ثلاثة جنود لقوا مصرعهم وأصيب 20 آخرون في عملية شنتها مجموعة منشقة على أربع ناقلات جند حاولت دخول مدينة إدلب.

وأفاد المرصد بأن أحياء في محافظة أدلب تتعرض لإطلاق النيران بالأسلحة الثقيلة من قبل القوات السورية التي تحاول اقتحام المدينة، مشيرا إلى أن عمليات القصف ترافقها تحليق طائرات مروحية.
XS
SM
MD
LG