Accessibility links

logo-print

مساعد وزير الدفاع الأميركي يبحث في الجزائر الوضع الأمني والإصلاحات



التقى مساعد وزير الدفاع الأميركي لشؤون الاستخبارات مايكل فيكرز السبت في الجزائر وزير الداخلية دحّو ولد قابلية وبحث معه الوضع الأمني.

وتناول اللقاء الذي تم في وزارة الداخلية الجزائرية الوضع الأمني والإصلاحات التي باشرتها الجزائر، إضافة إلى التعاون الجزائري الأميركي في مجال مكافحة الإرهاب والجريمة المنظمة بحسب ما أفاد بيان لوزارة الداخلية الجزائرية.

واوردت الاذاعة الجزائرية العامة السبت أن ولد قابلية سيتوجه إلى ليبيا للمشاركة في المؤتمر الوزاري حول التعاون الاقليمي الذي يعقد الاحد والاثنين وسيركز على تعزيز أمن الحدود التي باتت مسرحا لمختلف أنواع التهريب.

رئيس حزب التجمع يتخلى عن منصبه

وفي الشأن الجزائري أيضا، قرر الدكتور سعيد سعدي، رئيس حزب التجمع من أجل الثقافة والديموقراطية المعارض في الجزائر، التخلي عن رئاسة الحزب التي تولاها منذ تأسيسه عام 1989.

وقد انتخَبَ المؤتمر الرابع للحزب المنعقد يومي الخميس والجمعة، محسن بلعباس، المتحدث باسم الحزب رئيسًا للحزب، والبالغ من العمر 42 عاما.

وعن قرار تنحي سعيد سعدي عن رئاسة الحزب يقول نور الدين آيت حمّودة، النائب في البرلمان، وعضو المكتب التنفيذي للحزب لراديو سوا:

"لقد أخبرنا الدكتور سعيد سعيد قبل أربعة أو خمسة أشهر برغبته في التخلي عن مهام رئاسة الحزب مع بقائه كمناضل، فبالنسبة الينا كان لنا الوقت الكافي لتحضير المؤتمر وتحضير رئيس جديد".

وأضاف آيت حمّودة أن سعيد سعدي رجل ديموقراطي ونادى مرارا بترك المجال للشباب وفضل البدء بنفسه، مضيفا أنه ستصبح له الآن حرية أكبر من أجل تجميع قوى المجتمع المدني والقطب الديموقراطي. وأضاف:

"الذين يقومون بتخمينات بشأن وجود توجّه جديد في سياسة الحزب يخطئون جدًا، فمُحسن بلعباش هو من الكوادر التي تكونت في مدرسة حزب التجمع من أجل الثقافة والديموقراطية، وعليه فستكون هناك استمرارية ولن يحدُثَ تغيرٌ في سياسة الحزب".

يذكر أن التجمع من اجل الثقافة والديموقراطية قرر مقاطعة الانتخابات التشريعية في الجزائر المقررة في العاشر من مايو/أيار القادم.
XS
SM
MD
LG