Accessibility links

لقاء ثان بين الأسد وأنان وسط تصاعد وتيرة العنف


أعلنت الأمم المتحدة أن كوفي أنان قدم "مقترحات عدة" إلى الرئيس بشار الأسد لإنهاء الأزمة في سوريا على أن يلتقيه مجددا الأحد، فيما أكد الأسد للموفد الدولي أن الحوار السياسي لن ينجح "بوجود مجموعات إرهابية مسلحة".

وتزامنت زيارة أنان لدمشق مع تصاعد وتيرة العنف في أنحاء سوريا ما أسفر عن مقتل 62 شخصا معظمهم عسكريون، وخصوصا في محافظة إدلب التي أفاد ناشطون أن الجيش النظامي السوري قام باقتحامها مساء السبت.

وأوضحت المنظمة الدولية في بيان السبت صدر في نيويورك أن الأمين العام السابق للأمم المتحدة الذي عين موفدا للمنظمة الدولية وللجامعة العربية لسوريا قدم خلال لقائه الأسد السبت "مقترحات عدة" لوقف أعمال العنف في سوريا التي خلفت نحو 8500 قتيل منذ عام معظمهم من المدنيين وفقا لناشطين حقوقيين.

وشملت هذه المقترحات السماح بوصول المنظمات الإنسانية واللجنة الدولية للصليب الأحمر وإطلاق سراح المعتقلين وبدء حوار سياسي مفتوح لا يستثنى منه أي طرف.

لكن المنظمة لم تقدم أي تفاصيل عن هذه الاقتراحات.

XS
SM
MD
LG