Accessibility links

logo-print

الغارات الاسرائيلية تقتل 18 فلسطينيا وايهود باراك يهدد بمواصلة القصف


اعلنت مصادر طبية فلسطينية الاحد ان فلسطينيا قتل في غارة اسرائيلية على شرق شمال مدينة غزة ما يرفع الى 18 عدد الفلسطينيين الذين قتلوا في غارات اسرائيلية منذ الجمعة، كما جرح في تلك الغارات 30 غيرهم.

وقالت مصادر طبية فلسطينية ان "الطيران الحربي الاسرائيلي شن غارة على مجموعه من المواطنين شرق شمال مدينة غزة مما ادى الى مقتل فلسطيني".

غارات اسرائيلية على شمال القطاع

وقالت المصادر الطبية ان "غارة اسرائيلية في شرق مخيم جباليا ادت الى مقتل طفل في الثانية عشرة من العمر وجرح آخر في السابعة من عمره"، موضحة ان الطفلين "ينتميان الى عائلة واحدة".

واكد الجيش الاسرائيلي في بيان ان "سلاح الجو الاسرائيلي استهدف موقعين لاطلاق صواريخ شمال قطاع غزة تستخدمهما منظمات ارهابية لاطلاق صواريخ بعيدة المدى -- تزيد على 40 كيلومترا -- على اسرائيل".

وجرح فلسطيني آخر في غارة ثانية صباح الاحد شرق مدينة غزة، كما اعلن ادهم ابو سلمية المتحدث باسم لجنة الاسعاف والطوارئ في وزارة الصحة التابعة لحكومة حماس.

وكان ابو سلمية صرح ان فلسطينيا قتل وجرح اثنان آخران ليل السبت الاحد في غارة اسرائيلية جديدة على حي الزيتون شرق مدينة غزة، وفق مصادر طبية فلسطينية.

وفي المجموع قتل 18 فلسطينيا بينهم 15 ينتمون الى مجموعات مسلحة وجرح 30 آخرون بينهم ستة اصاباتهم خطرة منذ بعد ظهر الجمعة.

دعوة الجانبين الى الهدوء

وهي اكبر حصيلة للقتلى في مواجهات بين اسرائيل والفلسطينيين تسجل منذ ثلاث سنوات، ما دفع الولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي الى دعوة الجانبين الى اعادة الهدوء.

لكن الناشطين الفلسطينيين اكدوا انهم سينتقمون لقتلاهم بينما هددت اسرائيل بالرد اذا اطلقت صواريخ جديدة من القطاع على اراضيها.

وفي اجراء احتياطي، طلبت السلطات الاسرائيلية من السكان البقاء قرب الملاجىء واغلقت كل المؤسسات التعليمية صباح الاحد.

إطلاق 100 صاروخ وقذيفة من غزة

وقال الجيش الاسرائيلي ان اكثر من 100 صاروخ وقذيفة هاون اطلقت على اسرائيل من غزة خلال 24 ساعة، ادت الى جرح اربعة اشخاص بينهم ثلاثة عمال تايلانديين، حسبما ذكرت مصادر طبية واخرى في الجيش الاسرائيلي.

وقال مقيمون في المنطقة التي استهدفتها الصواريخ الفلسطينية للاذاعة والتلفزيون الاسرائيليين انهم ابلغوا بضرورة البقاء في منازلهم بينما منعت السلطات التجمعات ما ادى الى الغاء عدد كبير من مباريات كرة القدم السبت.

وقال الجيش الاسرائيلي انه هاجم عدة اهداف داخل غزة بما في ذلك "مجموعة ارهابية" تخطط لاطلاق صواريخ.

واضاف ان الغارات جاءت "ردا على اطلاق صاروخ على التجمعات الاسرائيلية في جنوب اسرائيل".

وادت واحدة من الغارات الى مقتل الامين العام للجان المقاومة الشعبية الشيخ زهير القيسي ومحمود الحنني القيادي في اللجان اضافة الى 10 من عناصر الجهاد الاسلامي.

وبدأت الغارات الاسرائيلية على القطاع الجمعة بعد ساعات من اعلان متحدثة باسم الجيش الاسرائيلي ان صاروخين اطلقا من قطاع غزة انفجرا الجمعة في جنوب اسرائيل من دون ان يسفرا عن سقوط جرحى او اضرار.

وردت الفصائل الفلسطينية باطلاق عشرات الصواريخ على جنوب اسرائيل ردا على هذه الغارات.

حماس ملتزمة بتهدئة تكتيكية

وتلتزم حماس تهدئة تكتيكية مع اسرائيل ولكن فصائل اخرى في قطاع غزة تطلق صواريخ ضد اسرائيل.

وترد اسرائيل على اطلاق الصواريخ بشن غارات جوية على قطاع غزة.

وقال اسماعيل هنية رئيس وزراء الحكومة المقالة ان حماس تجري اتصالات "مكثفة" لوقف سلسلة الهجمات الاسرائيلية على قطاع غزة.

واوضح المكتب الاعلامي لهنية ان "اولويات الحكومة الان هي حماية الشعب الفلسطيني ووقف العدوان وتعزيز الصمود".

من جهته، قال طاهر النونو المتحدث باسم حكومة حماس ان حكومته "ابلغت الاشقاء في مصر اننا لن نكون حماة لامن الاحتلال واننا نرفض معادلة القتل في ظل التهدئة او ان يحاول الاحتلال ان يفرض رؤيته".

اسرائيل تعلن مواصلة الضرب

وقد اعلن وزير الدفاع الاسرائيلي ايهود باراك السبت ان الجيش الاسرائيلي سيواصل "ضرب" من يهاجمون المدنيين الاسرائيليين.

وقال في بيان ان "الجيش الاسرائيلي سيضرب من يخططون لمهاجمة المدنيين الاسرائيليين". واوضح ان اعمال العنف "قد تستمر على الاقل يوما او يومين".

وفي الوقت ذاته، حمل وزير الخارجية الاسرائيلية افيغدور ليبرمان رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس شخصيا وحركة حماس مسؤولية التصعيد الاخير في قطاع غزة متهما القيادة الفلسطينية بتشجيع الارهاب.

ولم يستبعد الوزير ليبرمان قيام بحملةعسكرية واسعة في عمق قطاع غزة لوقف ما اسماه التهديد الحقيقي على أمن مواطني اسرائيل.

واشنطن تعرب عن القلق

ومن جانبها دانت الولايات المتحدة اطلاق الصواريخ على اسرائيل وعبرت عن قلقها لتجدد العنف في القطاع.

كما دانت الامم المتحدة اعمال العنف بينما دعا الاتحاد الاوروبي كل الاطراف الى "تجنب التصعيد" و"اعادة الهدوء".

XS
SM
MD
LG