Accessibility links

logo-print

المرشح رومني فاز في ولاية وايومينغ بينما فاز سانتوروم في ولاية كنزاس


فاز المرشح المعتدل مت رومني في مجالس الناخبين للحزب الجمهوري في ولاية وايومينغ السبت بينما فاز منافسه المحافظ ريك سانتوروم في ولاية كنزاس بوسط الولايات المتحدة في انتخابات تمهيدية لا تنطوي على رهان كبير لاختيار المرشح الى السباق الرئاسي.

واعلن زعيم الحزب تاي هوبر ان رومني حصل على سبعة من 12 مندوبا الى المؤتمر العام للحزب مقابل ثلاثة لسانتوروم وواحد لرون بول.

وقال رومني في بيان ان هذا الفوز "يقربه خطوة اضافية من هزيمة الرئيس باراك اوباما واعادة الوعد الاميركي".

واضاف "اشكر انصاري الرائعين في وايومينغ واتطلع الى تحقيق رسالتي من اجل مزيد من الوظائف وديون اقل". ووايومينغ التي تضم 600 الف نسمة، هي اصغر الولايات من حيث عدد السكان.

من جهة اخرى، فاز سانتوروم في كنزاس. فبعد فرز 63 بالمئة من الاصوات، فاز ريك سانتوروم الكاثوليكي الملتزم بـ 53 بالمئة من الاصوات، مقابل 17 بالمئة للمعتدل مت رومني و16 بالمئة لنيوت غينغريتش و13 بالمئة للمرشح المتحدر من تكساس رون بول.

انتخابات لا تغير المعادلة

وهذه الانتخابات لا ترتدي اهمية كبيرة ولا تغير المعادلة على ما يبدو في معركة الفوز بترشيح الحزب الجمهوري. ولا يزال مت رومني الحاكم السابق لماساتشوستس متقدما على ريك سانتوروم.

وقال رئيس اللجنة الوطنية الجمهورية رينس بريبوس في بيان "اهنئ ريك سانتوروم لفوزه في الانتخابات التمهيدية في كنزاس. اشكر جميع المرشحين لتصميمهم على انهاء الرئاسة الفاشلة لباراك اوباما".

واضاف "اليوم، قام سكان كنزاس باسماع صوتهم وصوتوا كي تتخذ بلادهم اتجاها جديدا. هم يعلمون ان اميركا لا تستطيع السماح ببقاء باراك اوباما اربع سنوات اضافية على راسها".

من جانبه، اوضح براندون رابكن مدير حملة سانتوروم في كنزاس"نحن متحمسون جدا. اعتقد ان هذه النتيجة تظهر ان كنزاس في قلب اميركا الحقيقية المحافظة".

ونظرا الى الاهمية المحدودة لانتخابات هذه الولاية ولارجحية فوز ريك سانتوروم بها، لم يقم رومني ونيوت غينغريتش بحملة انتخابية في كنزاس مفضلين التركيز على انتخابات ولايتي الاباما وميسيسيبي في جنوب البلاد المقررة الثلاثاء بالتزامن مع انتخابات ولاية هاواي. وهاتان الولايتان تعدان 90 مندوبا، وهاواي 20 مندوبا.

وكنساس تعد 40 مندوبا، اي "كبار الناخبين" الذين يتعهدون بدعم هذا المرشح او ذاك في مؤتمر الحزب الجمهوري في اب/اغسطس المقبل الذي سيختار رسميا المرشح الذي سينافس باراك اوباما في السباق الى البيت الابيض.

سانتوروم قد يتصدر في ولايتين

وقد يتصدر ريك سانتوروم السباق في ولايتي ميسيسيبي والاباما بحسب تشارلز فرانكلن الاستاذ في كلية الحقوق في جامعة ماركيت في ويسكونسن.

واوضح فرانكلن "كون سانتوروم شديد التحفظ في المسائل الاجتماعية، يشكل عاملا ايجابيا لصالحه لدى ناخبي الجنوب" الاميركي. لكن فوز سانتوروم لن يغير المعادلة ويحتفظ رومني بموقعه المتقدم مع حصوله على نحو ثلث المندوبين الـ 1144 الذين يحتاج اليهم للفوز بترشيح حزبه.

وكان ميت رومني فاز في وقت سابق السبت، بانتخابات جزيرة غوام وجزر ماريانا الشمالية في المحيط الهادئ، وهي اراض متحدة سياسيا مع الولايات المتحدة، على ما ورد في الموقع الالكتروني للمرشح.

وتجري انتخابات ايضا في الجزر العذراء بالكاريبي السبت. وكان سانتوروم المعارض الشرس للاجهاض والزواج بين مثليي الجنس، فاز في ولاية تينيسي في جنوب الولايات المتحدة في انتخابات "الثلاثاء الكبير".

لكن فرانكلين يرى انه "نظرا لاسلوب المرشحين، فان نيوت غينغريتش وتاريخه الطويل مع الجنوب اكثر جذبا من سانتوروم "رجل الشمال" الاميركي.

واشار استطلاع للرأي نشر الجمعة وشمل 750 من الجمهوريين القادرين على التصويت الى حصول نيوت غنغريتش على 30 بالمئة من نوايا التصويت، مقابل 29 بالمئة لريك سانتوروم و28 بالمئة لمت رومني فيما لم يكن نصيب رون بول سوى 7 بالمئة

XS
SM
MD
LG