Accessibility links

logo-print

الأردن يحمل إسرائيل النتائج السلبية للهجوم على غزة


استنكر الأردن الأحد الغارات الجوية الإسرائيلية على قطاع غزة التي أوقعت منذ الجمعة 18 قتيلا وأكثر من 30 جريحا بين الفلسطينيين.

وقال وزير الدولة الأردني لشؤون الإعلام والاتصال الناطق الرسمي باسم الحكومة راكان المجالي إن "الحكومة الأردنية ترفض الاعتداءات الهمجية على الفلسطينيين العزل، وتحمل إسرائيل كل النتائج السلبية المترتبة على هذا التصعيد في قطاع غزة".

ورأى المجالي في تصريحات أوردتها وكالة الأنباء الأردنية الرسمية أن "الذريعة الإسرائيلية لتبرير العدوان الإسرائيلي على أهلنا وإخوتنا في قطاع غزة بأنه يدخل ضمن الحسابات الأمنية سقطت أمام العالم اجمع ولم تعد تنطلي على احد".

وعبر المجالي عن وقوف الأردن وتضامنه "مع الأهل في قطاع غزة، محذرا حكومة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو من مغبة مواصلة هذا العدوان البربري، داعيا إياها إلى التوقف فورا عن الاعتداء على المواطنين العزل في القطاع المحاصر".

بدوره، أكد المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية الأردنية محمد الكايد أن "هذه الاعتداءات الإسرائيلية وعملية الفعل ورد الفعل من شأنها أن تؤدي إلى تأزيم الوضع مما يشكل مصدر قلق بالغ للأردن".

وأضاف أن "الحكومة الأردنية تشجب بشدة هذا الاعتداء وتدعو إسرائيل إلى التوقف الفوري عن شن غاراتها على قطاع غزة وتجنيب أهله من التعرض للخطر"، مشددا على "الأثر السلبي الذي يتركه هذا التصعيد على الجهود الرامية إلى استئناف مفاوضات السلام بين الجانبين" الفلسطيني والإسرائيلي.

إسرائيل تؤكد استمرارها "بضرب جميع من يخططون لشن هجمات"

أكد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو الأحد انه أمر الجيش "بضرب جميع من يخططون لشن هجمات علينا"، وذلك اثر تصاعد وتيرة العنف بين إسرائيل والفصائل الفلسطينية في قطاع غزة.

وقال نتانياهو خلال زيارة لجنوب إسرائيل "أمرت بضرب جميع من يخططون لشن هجمات علينا. سبق أن وجه الجيش الإسرائيلي ضربات قاسية للمنظمات الإرهابية".

ونقلت الإذاعة العامة عن نتانياهو تأكيده اثر لقائه 30 رئيس بلدية في جنوب إسرائيل أن "العمليات في غزة ستتواصل ما دام ذلك ضروريا".

وأضاف رئيس الوزراء بحسب الإذاعة "لا يمكن إيجاد حل لإطلاق الصواريخ إلا إذا تم القضاء على التهديد الإيراني".

وكان وزير البيئة الإسرائيلي غلعاد اردان القريب من نتانياهو صرح صباحا بان عملية عسكرية في غزة ستشكل خطأ كبيرا في وقت تعطي الدولة العبرية أولوية لمنع إيران من حيازة سلاح نووي.

وقال اردان "تكمن مصلحة إسرائيل في أن يركز العالم على العقوبات ضد إيران، وليس على حملة عسكرية إسرائيلية" في غزة.

"جريمة حرب"

من طرفها وصفت إيران الأحد الغارات الجوية الإسرائيلية على قطاع غزة بأنها "جرائم حرب ضد الشعب الفلسطيني الأعزل"، داعية إلى إدانة دولية لتلك الغارات.

وقالت وزارة الخارجية الإيرانية في بيان أوردته وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية إن "إيران تدين بشدة الجرائم الوحشية للنظام الصهيوني ضد الشعب الفلسطيني البريء والأعزل في غزة وإن "الاعتداءات الأخيرة هي جرائم حرب"، معتبرة أن على المنظمات الدولية ومنظمات الدفاع عن حقوق الإنسان أن تندد "بهذه الانتهاكات الفظة لحقوق الإنسان".

وقف العنف الإسرائيلي

من ناحيتها أكدت حركة حماس الأحد أن على إسرائيل وقف العنف أولا قبل التفاوض على تهدئة في قطاع غزة بوساطة مصرية.

وقال طاهر النونو المتحدث باسم الحركة إن كل الفصائل الفلسطينية ترى أن التفاوض بشأن التهدئة مرتبط بوقف القصف الإسرائيلي المستمر منذ ثلاثة أيام. وقال إن اتصالات تجري مع الجانب المصري في هذا الاطار .

محمود عباس يكثف اتصالاته

وفي رام الله، ذكرت وكالة الأنباء الفلسطينية أن الرئيس الفلسطيني محمود عباس سعى لتهدئة الوضع عبر تكثيف اتصالاته الهاتفية مع كل من رئيس المكتب السياسي لحماس خالد مشعل والأمين العام للجهاد الإسلامي رمضان شلح والأمين العام للجامعة العربية نبيل العربي.

ارتفاع الحصيلة إلى 18

وارتفعت حصيلة ضحايا الغارات الجوية الإسرائيلية على قطاع غزة منذ الجمعة إلى 18 قتيلا وأكثر من 30 جريحا من الفلسطينيين بينما أطلق أكثر من 100 صاروخ على الدولة العبرية.

XS
SM
MD
LG