Accessibility links

logo-print

غارات إسرائيلية متواصلة على غزة قبل اجتماع اللجنة الرباعية


ارتفعت حصيلة ضحايا الغارات الجوية الإسرائيلية على قطاع غزة منذ الجمعة إلى 20 قتيلا وأكثر من 35 جريحا، كما أعلنت مصادر طبية فلسطينية اليوم الاثنين، وذلك قبل اجتماع للجنة الرباعية للسلام في الشرق الأوسط الذي يعقد في وقت لاحق الاثنين.

وأوضحت المصادر أن فلسطينيْين أحدهما في الـ24 من العمر، قتلا قرب خان يونس، فيما أصيب آخران بجروح في غارة للطيران الإسرائيلي.

واستمر التصعيد العسكري الإسرائيلي في غزة ليل الأحد الاثنين مع شن غارات جديدة على القطاع، وذلك ردا على إطلاق قذائف فلسطينية على إسرائيل.

اجتماع للجنة الرباعية

وأوضح المتحدث باسم لجنة الإسعاف والطوارئ في حكومة حماس أدهم أبو سلمية أن الجيش الإسرائيلي شن ست غارات على الأقل استهدفت اثنان منها مخيم جباليا حيث جرح 33 شخصا غالبيتهم من الأطفال.

واستهدفت غارتان شرق مدينة غزة ما أوقع جريحين، فيما شن الطيران الإسرائيلي غارتين أخريين إحداهما على بيت لاهيا شمال القطاع والأخرى على خان يونس وسط غزة، بحسب أبو سلمية.

إطلاق 100 صاروخ على إسرائيل

وقال الجيش الإسرائيلي إن أكثر من 100 صاروخ وقذيفة هاون أطلقت على إسرائيل من غزة خلال 24 ساعة، أدت إلى جرح أربعة أشخاص بينما أعلن الجناح العسكري للجهاد الإسلامي مسؤوليته عن إطلاق ستة صواريخ غراد وثلاث قذائف هاون الأحد.

وقال مقيمون في المنطقة التي استهدفتها الصواريخ الفلسطينية للإذاعة والتلفزيون الإسرائيليين إنهم أبلغوا بضرورة البقاء في منازلهم بينما منعت السلطات التجمعات مما أدى إلى إلغاء عدد كبير من مباريات كرة القدم السبت.

وبقيت المدارس في شمال إسرائيل مغلقة الأحد.

وقال الجيش الإسرائيلي إنه هاجم عدة أهداف داخل غزة بما في ذلك "مجموعة إرهابية" تخطط لإطلاق صواريخ. وأضاف أن الغارات جاءت "ردا على إطلاق صاروخ على التجمعات الإسرائيلية في جنوب إسرائيل".

ردود فعل دولية

ووصفت إيران الغارات الجوية الإسرائيلية على قطاع غزة بأنها جرائم حرب ضد "الشعب الفلسطيني الأعزل"، داعية إلى إدانة دولية لتلك الغارات.

واستنكر الأردن الغارات الجوية، وقال وزير الدولة الأردني لشؤون الإعلام والاتصال الناطق الرسمي باسم الحكومة راكان المجالي إن "الحكومة الأردنية ترفض الاعتداءات الهمجية على الفلسطينيين العزل، وتحمل إسرائيل كل النتائج السلبية المترتبة على هذا التصعيد في قطاع غزة".

من جانبه، قال السفير الفلسطيني في الأمم المتحدة رياض منصور إن مجلس الأمن الدولي يجب أن يتحرك بشكل طارئ لمعالجة الأزمة، متهما إسرائيل بالقيام "بتصعيد العنف الدامي والرعب".

هذا، وأكد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو الأحد خلال زيارة لجنوب إسرائيل أنه "أمر بضرب جميع من يخططون لشن هجمات علينا. سبق أن وجه الجيش الإسرائيلي ضربات قاسية للمنظمات الإرهابية".

ونقلت الإذاعة العامة عن نتانياهو تأكيده إثر لقائه ثلاثين رئيس بلدية في جنوب إسرائيل أن "العمليات في غزة ستتواصل ما دام ذلك ضروريا". وكرر نتانياهو أنه سيتم نشر بطارية جديدة مضادة للصواريخ ضمن نظام "القبة الحديدية" في جنوب إسرائيل.

وأوضح متحدث عسكري إسرائيلي أن هذا النظام تمكن منذ الجمعة من اعتراض 37 صاروخا أطلقت من غزة على الأراضي الإسرائيلية.

بدوره قال نائب السفير الإسرائيلي في الأمم المتحدة هاييم وكسمان في الرسالة "لأجل الأمن والاستقرار في منطقتنا، على مجلس الأمن وكل الأعضاء المسؤولين في المجتمع الدولي المبادرة فورا وبشكل لا لبس فيه إلى الإدانة والقيام بكل ما في استطاعتهم لوقف إطلاق الصواريخ التي تنهمر على المدنيين الإسرائيليين".

وبدأت الغارات الإسرائيلية على القطاع الجمعة بعد ساعات من إعلان متحدثة باسم الجيش الإسرائيلي أن صاروخين أطلقا من قطاع غزة انفجرا الجمعة في جنوب إسرائيل من دون أن يسفرا عن سقوط جرحى أو أضرار.

فيما ردت الفصائل الفلسطينية بإطلاق عشرات الصواريخ على جنوب إسرائيل ردا على تلك الغارات.

وتلتزم حماس هدنة تكتيكية مع إسرائيل ولكن فصائل أخرى في قطاع غزة تطلق صواريخ ضد إسرائيل.

وغالبا ما ترد الدولة العبرية على إطلاق الصواريخ بشن غارات جوية على قطاع غزة.

XS
SM
MD
LG