Accessibility links

هجمات جوية في جنوب اليمن تسفر خلال يومين عن مقتل 59 متشددا يمنيا


ذكرت مصادر يمنية محلية أن غارات جوية على مصنع يسيطر عليه إسلاميون مرتبطون بالقاعدة في جنوب اليمن أسفرت عن قتل ثلاثة من مقاتلي القاعدة الأحد. وقالت جماعة أنصار الشريعة إن الهجوم نفذته طائرات أميركية بلا طيار .

واستخدمت الولايات المتحدة هذه الطائرات مرارا لاستهداف متشددين في ذلك البلد الذي يمزقه الصراع.

وقال سكان إن الطائرات قصفت منطقة جبل خنفر الجبلية المطلة على بلدة جعار التي سيطر عليها متشددون مرتبطون بالقاعدة العام الماضي في الوقت الذي شُلت الحياة في اليمن نتيجة احتجاجات مناهضة للحكومة.

ولم يصدر تعليق فوري من السلطات الأميركية أو الحكومة اليمنية على مقتل عشرات المتشددين وصرح مسؤولون محليون ومصادر قبلية بأن نحو59 متشددا قتلوا في موجة من الهجمات الجوية في جنوب البلاد منذ يوم الجمعة.

وجاءت هذه الحملة ردا على سلسلة من الهجمات التي شنتها جماعة أنصار الشريعة والتي أدت أحداها وأكثرها دموية إلى قتل 110 مجندين على الأقل الأسبوع الماضي في تذكرة حادة للتحديات التي تواجه الرئيس اليمني المنتخب حديثا عبد ربه هادي منصور.

وقالت رسالة نصية أرسلت إلى وكالة رويترز وزعم أنها جاءت من متحدث باسم أنصار الشريعة ان ثلاثة مقاتلين لقوا حتفهم مساء الأحد بسبب القصف الأميركي لجبل خنفر.

ونفت الرسالة تقارير إعلامية قالت أن الهجوم أصاب مخزنا للذخيرة. وأيدت واشنطن التي تشعر بقلق من وجود القاعدة في اليمن خطة انتقال للسلطة توسطت فيها دول الخليج العربية سلم بموجبها الرئيس السابق علي عبد الله صالح السلطة لهادي الذي كان نائبه سابقا.

وتولي هادي الرئاسة الشهر الماضي متعهدا بمحاربة التشدد.

القاعدة تستولي على أموال

وقد أعلنت مصادر في الشرطة اليمنية أن مسلحين يشتبه بانتمائهم إلى تنظيم القاعدة اعترضوا الاثنين عربة محملة أموالا في عدن واستولوا على 347 ألف دولار.

وحمّلت المصادر القاعدة مسؤولية الهجوم مؤكدة أنها ليست المرة الأولى التي يقوم بها التنظيم بعمليات سرقة سعيا وراء تمويل عملياته.

XS
SM
MD
LG