Accessibility links

logo-print

التوصل إلى اتفاق تهدئة شاملة في قطاع غزة بوساطة مصرية


تم التوصل إلى اتفاق للتهدئة الشاملة بين الفصائل الفلسطينية وإسرائيل في قطاع غزة ابتداءً من فجر اليوم الثلاثاء في قطاع غزة بوساطة مصرية.

وأكد مسؤول مصري كبير في اتصال هاتفي مع وكالة الصحافة الفرنسية فجر الثلاثاء أن مصر أجرت اتصالات مكثفة مع الفصائل الفلسطينية وإسرائيل وتم الاتفاق على إنهاء العمليات الحالية من الجانبين.

وأضاف المصدر أنه تم الاتفاق على بدء تهدئة شاملة متبادلة بكافة الأركان بما في ذلك وقف الاغتيالات على أن تدخل حيز التنفيذ صباح اليوم، وأن تتولى مصر متابعة تنفيذ هذا الاتفاق.

إسرائيل تؤكد

إلى ذلك، أكد الوزير الإسرائيلي المكلف الدفاع المدني ماتان فيلناي الثلاثاء التوصل إلى "تفاهم" للتهدئة في قطاع غزة بعد موجة العنف التي اندلعت الجمعة.

وقال فيلناي متحدثا للإذاعة العامة "هناك فعلا تفاهم ونتابع ما يجري على الأرض" بدون كشف أي تفاصيل أخرى، مضيفا "يبدو أن الوضع يتجه للتهدئة".

من جهته، أكد المتحدث باسم حركة الجهاد داوود شهاب صباح الثلاثاء لوكالة الصحافة الفرنسية أن الحركة ملتزمة بالتهدئة التي جرى التوصل إليها بوساطة مصر، لكنه شدد على أن الرد سيكون "قاسيا" إن عادت إسرائيل للاغتيالات.

وتأتي التهدئة بعد أن صعدت إسرائيل هجومها العسكري على قطاع غزة المتواصل منذ الجمعة والذي ذهب ضحيته 25 فلسطينيا بالإضافة إلى عشرات الجرحى.

وكان الطرفان الفلسطيني والإسرائيلي قد صعدا لهجة التهديد، فاتهم وزير الخارجية الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان الاثنين إيران بدعم حركة المقاومة الإسلامية حماس وما سماها بمنظمات الإرهاب الأخرى اقتصادياً وعسكرياً.

وأضاف: "تبذل حماس والمنظمات الإرهابية جهودا متزايدة لتنفيذ هجمات وقتل المواطنين الإسرائيليين. وإيران هي أوكسجين تلك المنظمات، لأنه من دون هذا الدعم العسكري والمالي يصبح الأمر مشكوك فيه، ومن الناحية السياسية فإن استمرار إطلاق النار علينا يدفن أي فرصة لربط قطاع غزة بالضفة الغربية."

فيما توعدت حركة الجهاد الإسلامي إسرائيل برد قوي على غاراتها، وقالت إنها ستفرض على الإسرائيليين البقاء في الملاجئ.

وأكد نائب الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي زياد النخالة على استمرار خيار الجهاد والمقاومة كخيار أمثل ووحيد وأنه لا حديث عن تهدئة أو وقف لإطلاق النار تخضع لشروط الجانب الإسرائيلي.

وكان رئيس حكومة حماس إسماعيل هنية أكد في بيان على أن "الجهود متواصلة لحماية شعبنا رغم إن الطريق شاق لاستعادة الهدوء بسبب استمرار العدوان ولكن نتوقع نجاح هذه الجهود".

كلينتون تدين

من جهتها أعلنت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون الاثنين إدانتها لإطلاق صواريخ على إسرائيل من قطاع غزة، ودعت كل الأطراف إلى العمل من اجل تهدئة الوضع.

وقالت كلينتون في كلمة أمام مجلس الأمن "اسمحوا لي بان أدين بأكثر التعابير قوة قيام إرهابيين بإطلاق صواريخ من قطاع غزة على جنوب إسرائيل".

وأضافت "إننا ندعو المسؤولين عن هذه الأعمال إلى اتخاذ الإجراءات الفورية لوقف هذه الهجمات".

ودعت الصين إسرائيل الاثنين إلى وقف الغارات الجوية التي تشنها على قطاع غزة، مطالبة بوقف فوري لإطلاق النار.

من جانبه، دعا المندوب الفلسطيني في مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة عماد الزهيري الاثنين إلى عقد اجتماع عاجل لهذا المجلس لمناقشة الوضع في قطاع غزة.

XS
SM
MD
LG