Accessibility links

إيران تجدد استعدادها للتفاوض مع الغرب حول برنامجها النووي


أعلن الناطق الرسمي باسم الخارجية الإيرانية رامين مهمانبراست أن بلاده مستعدة لتبديد كافة المخاوف الدولية حول برنامجها النووي، مشيرا إلى أن حكومته ستعقد جولة جديدة من المحادثات مع الدول الأعضاء في المجموعة (5 + 1) قريبا.

وقال مهمانبراست أمام الصحافيين في طهران الثلاثاء إنه "في حال قالت الوكالة الدولية للطاقة الذرية إن نوعا من الغموض لا يزال قائما فيما يخص بعض المسائل المتعلقة بالبرنامج النووي، فنحن على الاستعداد لإزالة هذا الغموض، ولذلك نجري المفاوضات مع الوكالة وننوي مواصلة التعاون معها".

وأضاف المسؤول الإيراني أن موافقة طهران على السماح لمفتشي الوكالة بتفقد منشأة بارشين العسكرية "دليل على الطابع السلمي لنشاطنا النووي".

وأوضح مهمانبراست أن الوكالة الدولية أجرت عمليتي تفتيش في بارشين عام 2005، مضيفا أنه "ينبغي أن تكون المطالبة بإجراء عملية تفتيش جديدة مصحوبة بتوضيحات حول أهدافها ومدة إجرائها".

ومن جانب آخر أعرب مهمانبراست عن أمله في استئناف المحادثات من مجموعة (5+1) قريبا، مشيرا إلى أن "مكان إجرائها لم يحدد بعد، لكن بعض الدول قد أعلنت موافقتها على استضافتها".

ونقلت وكالة أنباء "إرنا" الإيرانية عن مهمانبرست قوله إن "إيران أبدت استعدادها لإجراء محادثات خلال مراسلة جرت بين رئيس مجلس الأمن القومي الإيراني سعيد جليلي ورئيسة الشؤون الخارجية بالاتحاد الأوروبي كاثرين أشتون".

نشاطات عسكرية عادية

وفي السياق ذاته، نفى رامين مهمانبرست أن تكون بلاده قد قامت بإزالة آثار مشبوهة في موقع بارشين العسكري الذي تشتبه الوكالة الدولية للطاقة الذرية بقيام إيران بتجارب ذات علاقة بالبرنامج النووي داخله.

وقال المتحدث إن "موقع عسكري وتجري فيه نشاطات عسكرية عادية"، مضيفا أن "البعض قالوا إن هناك عملا جاريا لإزالة آثار أنشطة نووية عسكرية لكن الذين لديهم اطلاع تقني يعلمون أن الأنشطة النووية العسكرية لا يمكن إزالتها"، مشيرا إلى أنها "حملة دعائية".

وجدد المسؤول الإيراني استعداد بلاده لفتح أبواب موقع بارشين أمام مفتشي الوكالة الدولية، مؤكدا بالقول "لقد وافق الجانب الإيراني على مبدأ الزيارة لكنها يجب أن تتم في إطار محدد".

وتشتبه الوكالة الدولية للطاقة الذرية في ان ايران قامت بتجارب تفجير تقليدية يمكن ان تطبق في المجال النووي في هذه القاعدة العسكرية، وهو ما تنفيه ايران.

وأوضح مهمانبرست "لو بقي وفد الوكالة فترة أطول لربما تمكن من زيارة موقع بارشين إلا أن أمانو طلب عودته سريعا".

وكان المدير العام لوكالة الطاقة الذرية يوكيا امانو قد أعلن في 6 مارس/آذار عن رصد نشاطات رفض تحديد ماهيتها في بارشين.

وأكد دبلوماسيون غربيون في فيينا أن ثمة مخاوف بأن تقوم إيران بتنظيف الموقع لإزالة أثر أي نشاط على علاقة بالمجال النووي.

XS
SM
MD
LG