Accessibility links

logo-print

إحياء مهرجان الأغنية الثمانينية في بغداد


بغداد - أياد الملاح

بعد غياب دام أكثر من 20 سنة، عادت حناجر مطربي عقد الثمانينيات تصدح مجددا في فضاء الأغنية العراقية، حيث أحيت دائرة الفنون الموسيقية التابعة لوزارة الثقافة مهرجان الأغنية الثمانينية في بغداد اليوم بمشاركة العديد من مطربي تلك الحقبة.

وامتلأت قاعة الرباط وسط العاصمة بجمهورغفير تفاعل كثيرا مع أغانيهم، وبين مدير الدائرة حسن الشكرجي في كلمته التي ألقاها أن الحرب التي شهدتها البلاد في ثمانينيات القرن الماضي لم تمنع من ظهور أغان جميلة.

بدوره أشار الفنان قاسم اسماعيل إلى أن فوارق كثيرة تميز اغنية الثمانينات عن بقية الحقب الغنائية، وأوضح أن فنان الثمانينيات يمتاز بالتزام فني وقيمي يختلف عن ما نشهده من غناء هجين هذه الأيام، حسب قوله.

فيما حمل الفنان أحمد نعمة الجهات الرسمية والثقافية مسؤولية النهوض بواقع الأغنية العراقية، وقال "لابد من خلق أغنية تبقى عالقة في ذاكرة الأجيال."

ودعا الفنان رضا الخياط الفنانين المغتربين إلى العودة للعراق والإسهام في بث الحياة مجددا في الغناء العراقي.

هل تستطيع اغنية الثمانينيات التي صدحت بها حناجر مطربيها هذا الصباح أن تمحو من ذاكرة العراقيين أصوات الرصاص والسيارات المفخخة؟ سؤال ردده جمهور الحاضرين.
XS
SM
MD
LG