Accessibility links

واشنطن: انتخابات في ظل أعمال العنف في سورية أمر مثير للسخرية


قالت الولايات المتحدة الثلاثاء إن تنظيم انتخابات نيابية في سورية كما أعلن الرئيس السوري بشار الأسد وسط أعمال العنف التي تشهدها البلاد أمر "مثير للسخرية".

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الاميركية فيكتوريا نولاند في تصريح صحافي إن "انتخابات نيابية وسط أعمال العنف التي نراها في أنحاء البلاد، أمر مثير للسخرية".

وكانت وكالة الأنباء السورية الرسمية "سانا" قد أفادت الثلاثاء بأن الأسد أصدر مرسوما بتحديد انتخابات مجلس الشعب في السابع من مايو/أيار القادم.

وقد صدر الإعلان فيما تنتظر المجموعة الدولية الثلاثاء رد الرئيس السوري على "الاقتراحات الملموسة" التي قدمها له المبعوث الدولي كوفي عنان خلال مهمته في دمشق في نهاية الأسبوع الماضي والذي دعاه خصوصا إلى وقف أعمال العنف.

وقد أرجئت الانتخابات النيابية التي كانت ستجرى في سبتمبر/أيلول 2011 بسبب عملية الإصلاحات التي أعلنها الأسد في خضم الاحتجاجات غير المسبوقة ضد نظامه.

المطالبة بتحقيق دولي

هذا وقد طالب الأمين العام لجامعة الدول العربية نبيل العربي الثلاثاء بإجراء تحقيق دولي في ما قال إنها جرائم ترتكب ضد المدنيين السوريين في مدينتي حمص وادلب.

وقد التقى العربي يوم الثلاثاء بمبعوث الصين إلى الشرق الأوسط زانج مينج للتباحث بشأن الأزمة السورية.

وقال المبعوث الصيني إن "الحكومة الصينية أرسلتني كمبعوث خاص إلى الشرق الأوسط لتبادل وجهات النظر مع كافة الأطراف في المنطقة بشأن اقتراح من ست نقاط يهدف إلى إيجاد حل سياسي للقضية السورية، والتوصل إلى حل سلمي".

وكانت الصين قد اقترحت وقفا فوريا لإطلاق النار في سورية والشروع في مباحثات تشارك فيها كل الأطراف، لكنها تعارض تدخلا دوليا في الأزمة.

إدانة مقتل ناشط سوري

من ناحية أخرى، أدانت الرابطة السورية لحقوق الإنسان قيام قوات الأمن السورية بإطلاق النار على الناشط السوري محمود محمد داخل منزله.

وقالت الرابطة إن قوات الأمن أصابت الناشط بجروح خطيرة ثم عمدت إلى ربطه وهو ينزف وعلقته على شرفة منزله حتى فارق الحياة نتيجة النزيف الشديد.

وأشارت الرابطة إلى أن القوات الأمنية نقلت الجثة إلى جهة مجهولة، وقالت إن هناك 1150 جثة موجودة في المستشفى العسكري بحمص.

وطالبت الرابطة الحقوقية المجتمع الدولي بوضع حد للتجاوزات وما قالت إنها جرائم مروعة ترتكبها الأجهزة الأمنية وميليشياتها المسلحة ضد المدنيين السوريين خلال محاولاتها إخماد الثورة.

وقالت الهيئة العامة للثورة إن قوات الأمن السورية قتلت الثلاثاء أكثر من 90 شخصا معظمهم في ريف دمشق وإدلب، كما أن هذه القوات والشبيحة أعدموا 14 شخصا في كرم الزيتون بحمص.

عنان يغادر تركيا

في سياق آخر، نقل عنان خلال اجتماعه بوفد المجلس الوطني السوري برئاسة برهان غليون في أنقرة معلومات حول اللقاء الذي جمعه بالرئيس السوري.

وقال عنان إنه ينتظر جواباً من النظام السوري يوم الثلاثاء، موضحاً أنه في ضوء الرد السوري "سنحدد الخطوة التالية"، وأن أهم شيء هو وقف العنف في سورية.

وأشار عنان أيضاً إلى وجود بعض المطالب المحقة للشعب السوري من الضروري تحقيقها، مشدداً على أنه يضع مصلحة الشعب السوري في مركز اهتمامه.

وقال عنان "أنا متفائل جداً ونحن نتقدم وسنحرز الكثير من النتائج الجيدة، كما أنني متفائل من الدعم الدولي الذي أحصل عليه وتحصل عليه مهمتي".

ووصف عنان اللقاء مع غليون بأنه مفيد وإيجابي ونقل إليه أمله في التوصل إلى نتائج إيجابية. وبعد أن أكد أنه حصل من المعارضة السورية على وعود أكيدة بالتعاون التام، أوضح أنه "فقط بهذا الشكل من التعاون سننجح".
XS
SM
MD
LG