Accessibility links

الناخبون الجمهوريون يدلون بأصواتهم في ولايتي مسيسيبي وألاباما


يدلي الناخبون في ولايتي مسيسيبي وألاباما جنوبي الولايات المتحدة بأصواتهم الثلاثاء في إطار الانتخابات التمهيدية للحزب الجمهوري الرامية إلى اختيار المرشح الذي سيخوض انتخابات الرئاسة ضد الرئيس باراك أوباما في السادس من نوفمبر/تشرين الثاني.

ويأمل المعتدل ميت رومني، الذي يعتبر المرشح الأوفر حظا في الاقتراب من حسم مسألة ترشيح الحزب له فيما يسعى السناتور السابق ريك سانتوروم إلى تعزيز موقعه كالمرشح الأكثر قدرة على أن يحل محل حاكم ماساتشوستس السابق.

وفي هذا الوقت يواجه رئيس مجلس النواب السابق نيوت غينغريتش اختبارا حاسما للفوز في هاتين الولايتين الجنوبيتين المحافظتين من أجل إعطاء زخم جديد لحملته.

ومن غير المتوقع أن يشكل المرشح الرابع رون بول تهديدا لمنافسيه في هذه الانتخابات.

ويتقدم حاكم ماساتشوستس السابق على منافسيه بحصوله على 40 في المئة من أصوات المندوبين الـ1144 اللازمين للحصول على ترشيح الحزب الجمهوري ولكي يصبح المرشح الذي سينافس الرئيس أوباما الساعي للفوز بولاية ثانية.

وفي منافسة رومني يحاول كل من غينغريتش وسانتوروم فرض نفسيهما على أنهما ضامنا القيم المحافظة، لكن المنافسة بينهما تؤدي إلى انقسام الناخبين لحساب رومني.

وسيحاول غينغريتش أن يقنع الناخبين لكي ينتزع انتصارين يعتبرهما "ضروريين".

ولم يفز غينغريتش حتى الآن سوى بولايتي جورجيا وساوث كارولاينا جنوب شرق البلاد، من أصل الولايات الـ26 التي نظمت فيها الانتخابات التمهيدية منذ يناير/كانون الثاني.

وفي حديث الثلاثاء لشبكة فوكس اعتبر غينغريتش أن رومني هو مرشح المؤسسات الكبرى والمتمولين. وقال "إذا نظرتم لمن تقدم مجموعات الضغط مالها، إلى ميت رومني، وكذلك تفعل وول ستريت".

من جهته يؤكد رومني أنه الوحيد بين المرشحين الجمهوريين القادر على تأمين الإمكانات اللازمة لهزيمة الرئيس أوباما.

وقال لشبكة فوكس إن المرشحين الآخرين ليس لديهم "حملة منظمة مع فريق وقدرات تنظيمية وإمكانية جمع الأموال للتمكن من هزم أوباما، أما أنا فاملك ذلك".

وحتى الآن فاز رومني في 17 من 26 ولاية أو مقاطعات في الخارج نظمت فيها انتخابات تمهيدية مقابل سبع لريك سانتوروم واثنتين لغينغريتش وواحدة للمرشح الانعزالي بول.

ونال رومني بالتالي أصوات 455 من المندوبين إلى مؤتمر الحزب مقابل 199 لسانتوروم و117 لغينغريتش و64 لبول.

ومن أجل الحصول على ترشيح الحزب الجمهوري خلال المؤتمر المرتقب في نهاية أغسطس/آب في تامبا بولاية فلوريدا، يجب على المرشح الحصول على أصوات 1144 مندوبا.

لكن عددا من ناخبي الجنوب لديهم شكوك حيال مدى التزام رومني بقيم المحافظين، كما أن انتماء المرشح إلى الكنيسة المورمونية يثير ارتيابا لدى بعض الناخبين.

وأظهر استطلاع للرأي على المستوى الوطني نشر الاثنين وأجرته شبكة ABC وصحيفة واشنطن بوست أنه إذا جرت الانتخابات الآن فإن رومني سيهزم أوباما بنسبة 49 في المئة مقابل 47 في المئة من الأصوات.
XS
SM
MD
LG