Accessibility links

logo-print

الجبالي: تونس لن تستقبل الرئيس الأسد إذا غادر بلاده


قال رئيس الوزراء التونسي حمادي الجبالي إن تونس لن تستقبل الرئيس السوري بشار الأسد إذا ما غادر بلاده، وذلك خلافا لما أدلى به الرئيس التونسي المنصف المرزوقي.

وأكد الجبالي الذي سيلتقي يوم الأربعاء المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل في برلين "أحترم رئيس دولتنا لكني لا أرغب في رؤية بشار الأسد بيننا. وإذا ما التقيت به، سأسلمه إلى الشعب السوري لمحاكمته".

وقد أعرب المرزوقي مرارا عن استعداده لمنح الأسد اللجوء من أجل " وقف المجازر" في سوريا. وقال في السابع من مارس/آذار في تصريح لهيئة الإذاعة البريطانية BBC إنه "إذا ما أردتم وقف المجازر، يتعين إيجاد حل على الطريقة اليمنية: فليتنح الرئيس عن السلطة وليجد ملجأ آمنا، مكانا يذهب إليه".

كما وصف الجبالي أي فكرة بالتدخل العسكري "في الوقت الراهن" بأنها "جنون خالص" لأنها "لن تؤدي إلا إلى صب الزيت على النار وتوفر للأسد الذريعة التي يبحث عنها لترك جيشه يتصرف بمزيد من القسوة".

من جهة أخرى دافع رئيس الوزراء التونسي عن حصيلة الربيع العربي خلافا للشعور الذي تعبر عنه أوروبا أحيانا بأن هذه الثورات لم تحقق الأهداف التي اندلعت من أجلها.

وقال الجبالي "لا أؤيد هذه الرؤية. كما لو أن على الثورات الاقتداء بالضرورة بنموذج الثورة الفرنسية أو ثورة أكتوبر، مع إزهاق كميات كبيرة من الدماء، وفترة ثأر أبدي وآلاف القتلى. لقد تغير العالم، ولقد تغير المستبدون والشعوب التي تثور عليهم أيضا".

XS
SM
MD
LG