Accessibility links

ختان الذكور قد يساهم في تقليص الإصابة بسرطان البروستات


توصلت دراسة أجراها مركز أبحاث فريد هوتشينسون لأبحاث السرطان في سياتل بولاية واشنطن الأميركية، إلى أن الرجال الذين خضعوا لعملية ختان قد يكونون أقل عرضة لخطر الإصابة بسرطان البروستات في مرحلة لاحقة من العمر.

وقال الباحث الذي قاد الدراسة جوناثان رايت إن الدراسة الجديدة تتفق مع تلك النتائج، لكنها لا تصل إلى حد إثبات أن الختان سيقلل خطر إصابة الطفل بالسرطان في المستقبل.

وأضاف رايت "لن أخرج وأدعو لختان الذكور على نطاق واسع لمنع سرطان البروستات رأينا ارتباطا لكنه لا يبرهن على علاقة سببية."

ولقد قارن رايت وزملاؤه بين مجموعتين تضمان أكثر من 1600 رجل في الدراسة نصفهم مصاب بسرطان البروستات والنصف الآخر غير مصاب.

وأجاب المشاركون على أسئلة عن تاريخهم الطبي وحياتهم الجنسية فضلا عما إذا كانوا قد خضعوا لعمليات ختان. فتبين أنه في المجموعة المصابة كان 69 بالمئة من الرجال مختنين مقارنة مع 72 بالمئة بين أفراد المجموعة غير المصابة بالسرطان مما يشير إلى تأثير وقائي صغير.

جدير بالذكر أن رجلا يصاب من بين كل ستة رجال أميركيين بسرطان البروستات خلال فترة حياته على الرغم من أن أقلية منهم تموت بالمرض.

وتشجع منظمة الصحة العالمية على ختان الذكور استنادا إلى بحوث توضح أنه يقلل خطر انتقال فيروس HIV المسبب لمرض نقص المناعة المكتسب (الإيدز) إلى الرجال.

XS
SM
MD
LG