Accessibility links

جماعة الإخوان تتفاوض مع الغرياني لاقناعه بالترشح للرئاسة المصرية


كشفت مصادر عن جماعة الإخوان المسلمين لصحيفة "المصريون" عن دخول المفاوضات بين مكتب الإرشاد بجماعة الإخوان المسلمين ورئيس المجلس الأعلى للقضاء ورئيس محكمة النقض المستشار حسام الغريانى لإقناعه بخوض الانتخابات الرئاسية مرحلتها النهائية.

ويتمتع الغرياني بدعم أغلبية أعضاء الجماعة وهو ما سيؤدي إلى إنهاء ما وصفته المصادر بـ"الفتنة" التي من الممكن أن تندلع جراء عدم اختيار الجماعة دعم الدكتور عبد المنعم أبوالفتوح.

وقال مسؤول الاتصال السياسى بحزب الحرية والعدالة الحسين البسيونى إن المستشار الغريانى يحظى باحترام أغلبية الجماعة وحزبها السياسى وإن الجماعة تتمنى دعمه فى الانتخابات الرئاسية.

وأشار البسيونى إلى أن الإخوان لم تعلن رسميًا عن المرشح المدعوم لكنه لم يستبعد أن يكون الغريانى ضمن الأسماء التي تقترب بقوة من دعم الحزب لها لافتاً إلى أن الغرياني تنطبق عليه مواصفات الإخوان لمرشح الرئاسة.
وأكد البسيونى أن الدولة خلال الفترة المقبلة سوف تكون دولة مؤسسات وليست دولة الرئيس وليس معنى دعم الإخوان مرشحًا رئاسيًا نجاح هذا المرشح.

من جهته، قال المتحدث الرسمي باسم جماعة الإخوان محمود غزلان إن الجماعة لم تستقر بعد على المرشح الذي ستدعمه، مشيرا أنه فور الاتفاق على مرشح بعينه ستقوم الجماعة بالإعلان عن اسمه.

حرية التوقيع

في غضون ذلك، قرر حزب النور السلفي منح أعضاء كتلته البرلمانية في مجلس الشعب والشورى حرية التوقيع لأي من مرشحي الرئاسة ممن يرون أنه أهل لتحمل هذه المسؤولية شريطة إعلان هذا المرشح التزامه بالشريعة الإسلامية كمرجعية عليا.

ونبهت الهيئة العليا للحزب في بيان لها إلى أن هذا الموقف لا يعتبر تأييداً من الحزب لأحد المرشحين على حساب الآخرين ولكنه يأتي توفيراً للجهود ودعماً لوجود عدد من المرشحين ذوي المرجعية الإسلامية.
وذكر البيان أن حزب النور يؤكد أن موقفه من اختيار المرشح الذي سوف يدعمه في انتخابات الرئاسة هو التريث لحين وضوح خريطة المرشحين ولإتمام الدراسة والتشاور مع القوى السياسية والانتظار حتى تثمر الجهود المبذولة من أجل إقناع المرشحين الذين تتفق رؤيتهم مع برنامج الحزب بالتنازل لواحد منهم منعا لتفتيت الأصوات.

XS
SM
MD
LG