Accessibility links

برلمانيون مصريون يحمّلون الداخلية والأمن الوطني قيادة الثورة المضادة


شن نواب مجلس الشعب المصري هجوما حادا على وزارة الداخلية وجهاز الأمن الوطنى وحملوهما مسؤولية قيادة الثورة المضادة بهدف القضاء على الثورة وتكبيل يد المجلس منعا لإقرار التشريعات ولعرقلة هيكلة وزارة الداخلية.

هذا وأكد النواب أنهم صوروا ضابطا أثناء تحريضه المتظاهرين، وقال القيادى بحزب الحرية والعدالة محمد البلتاجى إن هذا الضابط هو ابن أحد قيادات وزارة الداخلية والمسؤول عن إدارة شؤون الضباط وكان بين المتظاهرين يحرضهم على مهاجمة المجلس.

وأضاف البلتاجي أن وزارة الداخلية إذا كانت تحاول الوقيعة بين المجلس والشعب لمنع محاسبتهم على جرائمهم السابقة والحالية فإن المجلس سيحبط هذا المخطط.

طلب ايضاح

من جهته، طالب رئيس المجلس الدكتور محمد سعد الكتاتنى خلال جلسة مجلس الشعب الحكومة ووزير الداخلية محمد إبراهيم بإيضاح كيف اندس ضابط من الأمن الوطني بين المتظاهرين من عمال بتروجيت لتحريضهم على اقتحام المجلس - مشيرا إلى أن الضابط مقبوض عليه في قسم قصر النيل.

ولفت الكتاتنى إلى أن الموضوع خطير وأن هناك من يريد العبث بالأمن ويعتدي على كرامة المجلس وهو بذلك يعتدي على كرامة الشعب.

XS
SM
MD
LG