Accessibility links

logo-print

محاكمة ستة مغاربة بتهمة ارتكاب أعمال عنف أثناء تظاهرة


وجه الاتهام إلى ستة أشخاص ووضعوا قيد الحبس الاحتياطي في المغرب بتهمة ارتكاب "أعمال عنف" الأحد خلال تظاهرة في الحسيمة بمنطقة الريف بشمال البلاد، بحسب ما أفاد مصدر قضائي.

واستفاد أربعة أشخاص موضع ملاحقة في إطار القضية ذاتها من الإفراج المشروط من النيابة، في حين سيتقرر مصير تسعة آخرين قريبا عند الانتهاء من تحقيق "معمق"، بحسب المصدر ذاته الذي نقلت عنه وكالة الأنباء المغربية الرسمية.

ودعت منظمة غير حكومية مغربية والفرع المحلي لحزب العدالة والتنمية الحاكم الثلاثاء إلى فتح تحقيق اثر أعمال عنف جرت في الأيام الأخيرة قامت بها الشرطة بحق متظاهرين.

من جانبها، قالت السلطات المحلية إن متظاهرين بينهم العديد من الشبان "رفضوا التفرق بعد المسيرة" التي جرت الأحد، وبحسب الوكالة المغربية فإن عددا من رجال الشرطة أصيبوا بجروح.

مطالبة بفتح تحقيق

من جهتها، طلبت الجمعية المغربية لحقوق الإنسان في بيان "بفتح تحقيق حول انتهاكات حقوق الإنسان خلال قمع الشرطة لحركات الاحتجاج في بني بوعياش" ودعت إلى "الحوار" لتسوية المشاكل الاجتماعية للقرويين.

وطلب الفرع المحلي لحزب العدالة والتنمية الذي يتزعمه رئيس الوزراء عبد الإله بنكيران بإرسال "وفد برلماني للتحقيق في أحداث بني بوعياش وخصوصا القمع العنيف للمواطنين الأبرياء"، متسائلا عن "دوافع من يؤججون النار".

كما أعرب الحزب عن الأمل في إرساء "سياسة حوار" لتسوية المشاكل الاجتماعية في المنطقة. ووقعت أعمال عنف أقل أهمية بداية فبراير/شباط الماضي في مدينة تازه على خلفية تململ اجتماعي وبطالة.

وتعد مكافحة البطالة والتفاوت الاجتماعي على رأس أولويات الحكومة التي يرأسها الإسلامي بنكيران.

XS
SM
MD
LG